الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

جواب ناجع ومفيد

منذ نعومة أظفاري، لا أجد أجوبة ناجعة للكثير من الأسئلة والاستفسارات ومنها «لماذا نستطيع رؤية الأشياء من خلال الزجاج؟»، و«هل هو مادة صلبة أم سائلة؟»، لتأتي الإجابة الشافية قبل أيام من خلال قراءتي المستفيضة لموضوع يشرح آلية حدوث ذلك. والذي ينطلق من أن عملية تسخين الرمال (المادة الأساسية) المكونة في الأغلب من ثنائي أوكسيد السيليكا، حتى الذوبان والتحوّل إلى الصيغة السائلة، بدرجة حرارة تصل إلى 1700 درجة مئوية، وعدم عودته إلى حالته الأوليّة بعد التبريد لحصول عمليّة تحوّل كاملة يُكسبها بنية داخلية مختلفة تماماً. وعليه، يصبح سائلاً متجمداً أو ما يسمى علميّاً «مادة صلبة لا بلورية»، تتصف بعدم امتلاكها للنظام البلوري المنتظم الذي تتمتع به المعادن، ولتأتي معها الإجابة عن السؤال الثاني، باعتبار أن الزجاج مادة تجمع بين النظام البلوري للمادة الصلبة والعشوائيّة الجزيئّية للمادة السائلة. وللإجابة عن الاستفسار الأول، فإنه يجب معرفة أن الضوء يتألف من موجات كهرومغناطيسيّة أو فوتونات تملك طاقة، وأن العين البشريّة تستجيب لمدى محدد منها، وأن الزجاج يتألف من ذرات تتألف من نواة تحيط بها إلكترونات. وعليه، عند تفاعل الفوتونات والإلكترونات، وبالوصول إلى مرحلة التساوي بينهما، فإن العين البشرية تستجيب لهما وتحدث الرؤية الكاملة، أما في حال الاختلاف بين الطاقتين فإنه يمكننا رؤية انعكاس الصورة فقط. مما تقدم .. وعلى الرغم من صعوبة فهم التفسير لكونه يندرج ضمن الإطار العلمي البحت، فإنني اجتهدت واستعنت بأحد الأصدقاء الدارسين لعلم الفيزياء والكيمياء لتبسيط الفكرة، والوصول إلى الجواب الناجع والمفيد، والذي نقلته بأمانة إلى الجميع.
#بلا_حدود