الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

المدربون وأسرار البيوت

قبل انطلاق دوري الخليج العربي، كانت إدارات الأندية تترقب فرقها في هذه المنافسة بعد أن أنفقت أموالاً على المعسكرات والمباريات الودية والتعاقد مع اللاعبين وغيرها من النفقات. الإدارات التي تعرضت فرقها لعثرات في هذه الجولات، عليها أن تتجنب الارتباك الناتج عن ضغط النتائج السلبية وأن تحلل الأداء بطريقة موضوعية بعيداً عن الأمور العاطفية والتصورات المبينة على المشاعر. الوقت مناسب جداً لتشخيص العلل الفنية لكل فريق، وتشخيص الجوانب النفسية للاعبين، ومعرفة المشاكل الإدارية السرية والمعلنة، والبدء بردم الفجوات التي تضعف الانسجام بين عناصر الفريق الواحد. على سبيل المثال، هناك لاعبون يدمرون روح الفريق عندما يبقيهم المدرب على دكة البدلاء، وخطورة هذا الأمر تكمن في كون العملية تتم بطرق ملتوية غير واضحة يصعب وضع اليد عليها بسهولة. صراعات المدربين مع الإدارات يجب أن تبقى من أسرار البيوت، لكنها أصبحت تخرج إلى العلن في المؤتمرات الصحافية وهذا يؤثر في سير العمل اليومي، ويسهم في خفض الروح المعنوية للاعبين. إهمال تشخيص ومعالجة نقاط الضعف في هذا الوقت، يضاعف مشاكل الفرق، وكذلك اللجوء إلى الحل العشوائي أمر غير محمود. الجولات الثلاث المنقضية، كشفت لإدارات الأندية واقع فرقها ومستوى لاعبيها المواطنين والأجانب، وإذا أهملت المشاكل فإن الوضع سيكون أكثر تعقيداً في الأسابيع المقبلة.
#بلا_حدود