الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

انتصار للمرأة

هل كان الأمر السامي الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الأسبوع الماضي والذي يقضي السماح بإصدار رخص قيادة السيارات للمرأة في المملكة العربية السعودية شأناً محلياً صرفاً، ولا يجوز لي وأنا أكتب في منبر صحيفة الرؤية أن أعرج على ذكره؟ كان الأمر يبدو كذلك لولا أن صديقاتي وزملائي القدماء في أبوظبي انهالوا عليّ برسائل تحمل تبريكات صادقة، وفرحاً جميلاً بهذا الانتصار الذي حققه لنا خادم الحرمين الشريفين. كانت فرحتي أكبر عندما وصلتني تبريكاتهم، وكأنهم ينتظرون أفراحنا وانتصاراتنا ليشاركوننا فيها بقلب محب. من أجمل تلك الرسائل كانت من إحدى صديقاتي المقربات تقول فيها «آن الأوان لأقطع حرض بسيارتي، وأقف أمام باب بيتكم» .. أما صديقتي الأردنية فتقول «هل صدقاً سأعين زوجي في قيادة السيارة عندما نطأ أرضكم المباركة قادمين من الإمارات إلى الأردن». شعرت لوهلة أن حاجة النساء للقيادة في الأراضي السعودية ليست حكراً على السعوديات، أو على المقيمات فيها، بل كثيرات كنّ يأملن ذلك، وأن خزعبلات من كانوا (نساء ورجالاً) يروجون لأخطار قيادة المرأة وصعوبة أن تقود المرأة وهي في بلاد الحرمين الشريفين لم تكن نزيهة كما يعتقد البعض، بل كانت تخاف من حل العقد أمام مناشير البناء والنهضة. شكراً لكل صديقاتي من الإمارات اللاتي كن الأسرع في التهنئة، وشكراً لاقتراحات الزملاء بنوع السيارة التي يجب أن أقتنيها لتقطع فيافينا وأرضنا الواسعة التي تزخر بتضاريس متنوعة وساحرة .. وشكراً لمنبر الرؤية الذي منحني هذه المساحة لأسجل فيها فرحاً وانتصاراً للمرأة السعودية وصديقاتها. [email protected]
#بلا_حدود