الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

قطر في مأزق

على الرغم من يومية الزاوية، إلا أنني أتريث في التعليق على أحداث الملف القطري، فالقضية تقتضي بعض التأمل للخروج بنتائج دقيقة قدر الإمكان، وهذا يتطلب انقشاع الضجيج والغبار. شهدت الأيام الماضية أحداثاً قطرية مهمة، الحدث الأول هو حراك آل مرة تضامناً مع شيخها المبعد من قطر طالب بن شريم، والثاني هو بيان الشيخ عبدالله بن علي لحل الأزمة، داعياً لاجتماع وطني لوجهاء الأسرة ووجهاء قطر للخروج من الأزمة ووضع الأمور في نصابها، وقد حظي البيان بتأييد المعارضة القطرية وتأييد بعض وجهاء الأسرة مثل الشيخ مبارك بن خليفة آل ثاني. أما ثالث الأحداث فهو انشقاق الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني عن تنظيم الحمدين وخلايا عزمي وتأييده للشيخ عبدالله بن علي. هذه الأحداث تؤكد أزمة النظام القطري وتضعضع الأرض من تحت أقدامه، والمشكلة أن النظام القطري الراهن لا يرى الحقيقة أو لا يريد أن يراها، وربما يكمن الخير في ذلك. الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني أثبت أنه رجل حكمة ورجل دولة، يظهر في الوقت المناسب ويطرح الحل المناسب، ويفعل ذلك بمنتهى النبل وابتغاء المصلحة العامة، وكأنه يرشد تنظيم الحمدين إلى الصواب، لكن من طغى وتجبر يتعالى على النصح سائراً بنفسه وببلاده إلى الصدام مع الجوار وإلى الهاوية المأساوية، لم يسمع للرياض سابقاً ولم يسمع لعبدالله بن علي حاضراً، لكنه لن يجد من ينصحه مستقبلاً.
#بلا_حدود