الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

«قطر» .. سيئة السمعة!

لم يدر في خلد الحكومة القطرية أن ينقلب عليها ما اقترفته من جرم، وما دفعته من رشى لنيل تنظيم كأس العالم 2022، يبدو أنها اعتقدت أن العالم سيغفر لها ذنوبها، لكنه لن يفعل! أخيراً بدأت الملفات الثقيلة بالبروز، وموعد الإدانة اقترب، والحكم (الحكومة القطرية سيئة السمعة دولياً). بخلاف مبالغ الرشى المليارية، رصدت الحكومية القطرية 207.5 مليار دولار أمريكي لتجهيز هذا البلد الذي لا تتجاوز مساحته 11.5 ألف كم مربع لهذا الحدث الرياضي العالمي المقرر إقامته في نوفمبر 2022، غير أن شركات البناء والتعمير لمست تأثير أزمة المقاطعة الخليجية على مشاريعها، ما دفعها لرسم خطط طوارئ لترك البلد. أخيراً كشف تقرير سري نشرته «بي بي سي» وأجرته شركة «كورنر ستون» العالمية عن احتمال سحب تنظيم المونديال من قطر بسبب أزمتها السياسية مع جيرانها على خلفية دعمها الإرهاب، التقرير استخدم لغة التحذير لشركات البناء، فالدوحة لم تعد لديها القدرة على تسديد دفعاتها المالية والتحقيقات في شبهات الفساد في ملف استضافة المونديال مستمرة، إضافة إلى الفساد في تطوير البنية التحتية، وملف سوء معاملة العمّال. وكحالها في الشؤون السياسية والاقتصادية، لم تعد الحكومة القطرية تملك سيادة أو القرار في مصالحها الرياضية أيضاً، وما حلمت به وسعت إليه بمليارات الدولارات أصبح كابوساً نتيجة أفعالها التي تدينها، وما زال العالم ينتظر الملف الأكبر بفارغ الصبر .. «ملف الإرهاب»!
#بلا_حدود