الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

السر في العاطفة ليس إلا

بعد عمر أمضته إحداهن في دراسة النظريات الإعلامية وحصد الشهادات الأكاديمية العليا، توصّلت إلى أن رحلة التأثير في الجماهير غير مرتبطة بالعقل ونظرياته، وأن السر، كلَّ السر، يكمن في العاطفة ليس إلا. العاطفة يا سادة تحرك العقل بالضرورة، لكن هل للعقل أن يحرّك العاطفة؟ إن عقلك لا يمضي بجنون إلى إنجاز ما إلا إذا كان ثمة شغف يدفعك إليه دفعاً، وذلك حافز عاطفي بالضرورة. فللقوة الناعمة، مثلاً، مفعول السحر في بناء المجتمعات وتغيير الثقافات وسواها من المجالات، هذا المفعول الذي لا يتأتّى إلا من خلال إيجاد روابط عاطفية مُتخلِّقة في لاوعي الأفراد تجاه طبق من الطعام أو أغنية أو فيلم أو كتاب وما إلى ذلك، وتلك روابط عاطفية وحكايات حميمة ذات تأثير بعيد المدى على الأفكار والتوجّهات والمواقف والحِراكات الكبرى. ومن ثَمَّ فالأمور لا تقوم دائماً على النظريات الذهنية، بل إنها تعود إلى طبيعتنا الإنسانية العاطفية، وكيفية مخاطبتها، لا سيما الإنسان العربي الذي ما زال في تكوينه ذلك الفرد الجاهلي المُبتَلى بكثرة الترحال وعدم الاستقرار النفسي المُفْضي إلى الانفعال وتفجر العاطفة شعراً. [email protected]
#بلا_حدود