الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

بطل كل المجالات

تكلمت الأسبوع الماضي عن الدورات التدريبية التي تبيع الوهم على شكل «مستشار معتمد»، وكانت كل الردود التي تلقيتها مؤكدة على وجود تلك الظاهرة، وبعض أصحاب معاهد التدريب أشاروا إلى معهد بعينه متخصص في مثل تلك الدورات، لكنني أعتقد أن هناك أكثر من معهد أو بائع لمثل تلك الأوهام. وبالطبع فإن الظاهرة ليست محصورة في الدولة؛ بل وصلتني تعليقات من دول عربية أخرى تعاني من المشكلة ذاتها. والذي أجزم به أنها ظاهرة عالمية وبنسب متفاوتة، وقد تكون الإمارات من أقل الدول تأثراً؛ لكن معاييرنا المرتفعة ومصداقية أنظمتنا التعليمية تجعلنا نرفض تلك الممارسات ولو كانت تحصل في إطار ضيق. أما موضوع اليوم فهو استكمال للظاهرة ولكن من جانب آخر نبهني إليه أحد الأخوة المدربين وتمنى علي أن أطرحه؛ استكمالاً للمشهد. «بطل كل المجالات» هو أنسب وصف للمدرب، وخصوصاً الحاصل على شهادة الدكتوراة في مجال ما؛ لكنه لا يمانع من تقديم دورات تدريبية بل واستشارات في مجالات لا تتعلق باختصاصه ولا حتى بمجال خبرته العملية والميدانية؛ مستغلاً حرف الدال الذي يسبق اسمه لرفع سعره التدريبي! والمفارقة الغريبة هي أن المعاهد والمؤسسات في أغلب الأحيان تعزز مثل تلك التصرفات بتفضيلهم حسب الدرجة الأكاديمية وعرض سعر أعلى لخدماتهم بغض النظر عن قدرات «الدكتور» أو علاقة دراسته الأكاديمية بموضوع التدريب. بطل كل المجالات؛ لا يمانع من تقديم دورة تربوية للناشئة أو في نظرية إدارية عميقة أو في ريادة الأعمال؛ حتى لو كان تخصصه في مجال علمي تطبيقي دقيق، ولم يمارس في المجال التربوي، أو يرأس دائرة أو إدارة، أو يؤسس ولو دكاناً على ناصية الشارع في أحد الأحياء النائية. بل ويمكن «للبطل» أن يمنح شهادات «مهنية معتمدة» مذيلة بتوقيعه الأنيق! بطل كل المجالات؛ يعلن عن دورة تدريبية تحت عنوان جذاب لا صلة له بالمادة المقدمة؛ فيضطر أحد المتدربين إلى أن يطلب منه في نهاية الأيام الثلاثة كي يساعده على إيجاد رابط ما بين عنوان الدورة ومادتها! بل وفي أحيان كثيرة يطرح «البطل» أهدافاً ومحاور تستحق أن تكون رسالة دكتوراة لا دورة تدريبية لمدة يومين فقط. الحديث هنا يطول، وما ذكرته ليس سوى نداء للجهات المعنية للوقوف في وجه المؤسسات التعليمية التي تدعم سياسة «تعليم الجهل» كما يسميها الدكتور «وهبة نخلة»؛ عن طريق غلق المنافذ التي يتسلل منها هؤلاء لبيع الجهل والوهم المتلبس بثياب العلم والتطوير. كونوا بخير. [email protected]
#بلا_حدود