الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

مملكتك

أن تكون أنت بذاتك قائد مملكة متنوعة من المواهب والمهارات والقدرات ليس بالصعب .. والأجمل أن تكون مملكتك ذاتية، أنت من صنعها وأبدع فيها، هذا هو الإنجاز العظيم. ومن أراد بلوغ الغايات سيجتهد ليحقق أعظم الأمنيات، فالثقة بالنفس الممزوجة بالعلم والمصقولة بالخبرة من أفضل السبل لصعود أعلى القمم. إدارة الذات فن وممارسة، وتنظيم الأفكار والوقت مع القدرة على التواصل الفعال وتنمية الهوايات وتوظيف المهارات وفق خطة واضحة ومحددة الأهداف من أروع المسارات التي تحقق التميز. لكي تستمتع بمملكتك لابد أن تحب ذاتك، وتبحر بها في كل مجال، وكل وقت وزمن، فأنت بذلك تصنع لنفسك عالماً مليئاً بالمهارات والخبرات والتجارب والمواقف والعلاقات، وتكون قد أسست نفسك على تحمل كافة المهام ومواجهة مختلف الصعاب، فتلك المواقف حتماً خلقت منك شخصاً قوياً قادراً على التخطيط والتنفيذ وتقييم كل خطوة، وستنظر لنفسك بعين الفخر والرضا والتقدير، وستكون مكتفياً بذاتك، فلن تشعر بالحرمان والغيرة، ولن تؤلمك نجاحات الآخرين .. ولن يضرك كيد الكائدين وتربص المتربصين، وستصل بنفسك إلى مرحلة تكون فيها أنت القائد الملهم للآخرين من دون أن تنظر إلى ما في أيديهم من نجاحات، وستشعر بأنك تملك الكثير في حين أن غيرك بحاجة إلى مدبر ومعين، وستكون أنت هذا المعين المبادر، فأنت منبع نابض بالإبداع والابتكار. وبذلك سترسم لنفسك حدوداً واضحة ليندرج اسمك في قوائم المتميزين، وتترفع عن تلك المواقف التافهة التي لا تتماشى مع قوانين مملكتك ولا تصلح لأمثالك، فأنت في رفعة عنها، ولن تجرك أقدامك إلى ما هو أدنى من طموحاتك وأحلامك. [email protected]
#بلا_حدود