الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

عودة إلى نهج البناء

انطلقت بطولة كأس العالم للناشئين تحت 17 سنة في الهند بمشاركة منتخبات من مختلف القارات، واتحادات الكرة التي لم تبلغ فرقها محفل المواهب الدولي تشعر بالحسرة، لأنها لم تتمكن من إعداد منتخبات جديرة بالمشاركة في هذه البطولة. هناك حاجة ماسة لدراسة السبل التي توصل منتخبات الفئات العمرية الإماراتية إلى هذه المنافسات الدولية، وبعد ذلك العمل على تهيئة مستلزمات النجاح. في كرة القدم لا توجد ضمانات للتأهل، لكن الضمانات الأكيدة أن الإعداد الجيد يبني منتخبات قوية لها هويتها، وإذا لم تتأهل فإنها تترك بصمة لا تمحى. استلهام نهج العمل لمجلس الاتحاد في دورته 2008 - 2011 الخاصة ببناء المنتخبات أمر ضروري في هذه المرحلة، فقد أثبت ذلك النهج نجاحه، حيث حققت منتخبات الفئات العمرية حينذاك نجاحات غير مسبوقة، منها الحصول على كاس آسيا للشباب 2008، وفضية جوانزو للألعاب الآسيوية، وتأهل منتخبي الشباب والناشئين لبطولتي كأس العالم 2009 في مصر ونيجيريا، واستمر نجاح ذلك النهج لما بعد استقالة المجلس، حيث تأهل الأولمبي إلى أولمبياد لندن 2012، وغيرها من الإنجازات. وجود منتخبات تمثل الإمارات في مثل هذه المحافل الكروية يتحقق بالتخطيط السليم والعمل والمثابرة والمتابعة المستمرة وتحليل أداء المباريات الودية والرسمية وصولاً لبناء تشكيلات تستطيع مواجهة المنافسين بثقة وعزيمة. [email protected]
#بلا_حدود