الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

أنصاف الجيوش العربية

في أكتوبر من كل عام، نحتفل نحن العرب بعبور الجيش المصري ودحره لأسطورة الجيش الإسرائيلي في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات.نحن في هذه الأيام بأمس الحاجة للاحتفال بهذا الحدث المجيد، فالدولة العربية تواجه تحديات ثقيلة منذ سنوات، ولم تتحمل بعض دولنا - للأسف - هذه التحديات وسقطت في دوامات الفوضى أو الفشل. جيش مصر هو جيش العرب، والجيش في أي دولة هو رمز لها، لذلك فاحتفالنا بنصر أكتوبر يتعدى الاحتفاء بانتصار ضمن الصراع العربي - الإسرائيلي إلى الإيمان بقيمة الدولة نفسها. ذكرى أكتوبر مهمة جداً في السياق نفسه من زاوية أخرى، امتهان مفهوم «الميليشيا» الذي استباح غير دولة عربية مثل لبنان والعراق واليمن، فالميليشيات تناقض الجيش وبالتالي تناقض الدولة، لذلك فمشروع الميليشيات - حتماً - مرتبط بالتآمر وبالخيانة وبالعمالة وبالتدمير. وتتجلى أهمية إضافية لحرب أكتوبر، وهي مرتبطة هنا بنهج وفلسفة الرئيس السادات، أي تكريس منهج الاعتدال والعقلانية السياسية، فهذا النهج حقق حرباً وسلاماً ما لم تحققه الدوغمائية والغوغائية، مصر استردت سيناء كاملة وما زالت الجولان محتلة. خصوم العرب، وبعضهم عرب للأسف، يهاجمون الجيوش العربية وإنجازاتها، كعملية عاصفة الحزم على سبيل المثال، وهؤلاء يجب أن نفضحهم ونردعهم ونعتز بأوطاننا وجيوشنا، فالخصوم يريدون استباحتنا والاستيلاء على دولنا بعد نخرها، لذا نحاربهم. [email protected]
#بلا_حدود