الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

الجوائز الأدبية

جرى في العالم الافتراضي حوار بين أعضاء المجموعة حول مصداقية الجوائز الأدبية بعد إعلان نتائج ملتقى القصة القصيرة العربية وغياب الكثير من الدول العربية خصوصاً الخليجية، ولم يصل إلى القائمة الطويلة من دول الخليج إلا الكاتب العماني محمود الرحبي. هناك الكثير من الجوائز تطرح على الساحة حالياً، والكثير يرجح أن ذلك بسبب تراجع الأدب العربي، والركود والهبوط في المستوى الإبداعي، بعد أن كان أكثر ثراء. استوقفني سؤال إحدى الأديبات: هل هناك مصداقية في هذه الجوائز أم إنها تبعاً لأهواء المحكمين، وأحياناً تكون للأسماء اللامعة من دون النظر إلى مستوى العمل، وأيضاً بسبب العلاقات والولاء لبعض الكتاب؟ وهذه صورة مؤسفة في الحقيقة في الجوائز العربية، فسبب اهتزازها ومصداقيتها يعود إلى لجان التحكيم .. وهل هذه الجوائز أصبحت ظاهرة إيجابية من جهة تحفيز وتنشيط للإبداع العربي بعد أن قل الاهتمام بالأدب؟ والسؤال الأكثر إثارة من بعض الكتاب في هذا التجمع الافتراضي عن غياب القاص السعودي عن القائمة الطويلة في هذه الجائزة .. وهل تعكس النتيجة تراجع القصة السعودية؟ لكن برأيي الشخصي هناك خطأ، إما في التقديم للجائزة أو أهواء المحكمين، فالإبداع القصصي في المملكة بحسب متابعتي في ازدهار مستمر، خصوصاً في الملتقيات الأدبية والافتراضية. [email protected]
#بلا_حدود