السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

«بشوف المدير .. دعواتكم»

«لكي تقنع، الحقيقة لاتكفي» .. إسحق أسيموف. عندما يكون أمامك اجتماع كبير مقبل في صباح يوم الغد مع المدير العام وكبار المديرين التنفيذيين في مؤسستك لتشرح أمامهم مشروعاً ما، الأغلب أنك لن تنام تلك الليلة أرقاً وتفكيراً، وهذا أمر طبيعي في النفس البشرية، بل هو أمر إيجابي في دفعك نحو استخدام أفضل الأساليب في إقناعهم بوجهة نظرك. أنت في هذه اللحظات بحاجة إلى «الثقة»، ثقتك بنفسك، وبأنك «نعم تستطيع» إقناعهم بهذه المبادرة .. آنيت جرانت الخبيرة في مجال الخطابة والتواصل البشري تنصح بأمور عدة تساعد كل موظف في إقناع مديريه بما يريد وهي: - لا تتفلسف: لا تدخل في تفاصيل العمليات، والأمور الفنية الدقيقة للمشروع، فقبل أن يكون الشيطان في التفاصيل، فإن من هم أمامك لا يحبذونها، اشرح مباشرة التأثير الإيجابي المأمول في حال تطبيق المبادرة. - المستقبل: لا تتحدث كثيراً عن الماضي، ولا تبرر أخطاءه، تجاوزه للحديث عن رؤيتك للمستقبل وإيجابياته، هذا ما ينتظره منك المدير. - أثبت وجهة نظرك بالأرقام المدعومة بالحقائق، الحديث العام لن ينفع مع رغبتك في قرارات حاسمة للمضي في المشروع. - الخاتمة: تعودنا أن تكون مع التوصيات في الختام .. جرانت تخالف المعتاد، وترى وضعها في البداية، وادعمها بالحقائق في المتبقي من وقت العرض. - تناغم: لا بد أن تعرف تمام المعرفة ما يرغب فيه مديرك وكبار المساعدين، لا بد من توافق بين مبادرتك ورؤيتهم لمستقبل المؤسسة، هنا أنت أقرب إلى إقناعهم. خطوات جرانت بلا شك ستساعد في نجاحك، استخدم ما تراه مناسباً، وابتكر ما تراه يتوافق مع بيئة عملك، فالهدف في النهاية واحد وهو «إقناعهم». [email protected]
#بلا_حدود