الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

رفاهية الجمهور

بدأ العد التنازلي للمباراة الافتتاحية لبطولة كأس العالم للأندية في كرة القدم، يوم غدٍ الأربعاء، بلقاء نادي الجزيرة بطل دوري الخليج العربي وممثل الدولة المنظمة مع نادي أوكلاند سيتي النيوزيلندي بطل قارة أوقيانوسيا. المباراة التي ستجرى على استاد هزاع بن زايد في مدينة العين، تثير قلق اللجنة المحلية المنظمة التي حصلت على مدح وإشادة فيفا، والتي لا يقلقها أي أمور تتعلق بالتنظيم ولا الملاعب ولا الفنادق ولا أي أمور لوجستية، وإنما تخشى من تواضع الحضور الجماهيري وخصوصاً في المباراة الافتتاحية للبطولة ولا سيما أنها تشهد مشاركة فخر أبوظبي بطل الإمارات، والذي قد يسبب بعض الحرج أو يثير انتقادات من ممثلي الصحافة العالمية الذين يشاركون في تغطية البطولة. وأعرف الجهود الكبيرة للجنة المنظمة المحلية ونادي الجزيرة واتحاد الكرة، في التعامل مع هذا الموقف، لضمان حدوث الحشد الجماهيري المناسب، خصوصاً أن سعة الاستاد تصل إلى 25 ألف متفرج، وتضمنت هذه الجهود، حملة إعلامية واجتماعات تنسيقية وتواصل مع روابط مشجعي الأندية والمنتخب. وأعتقد أن هذه الجهود ستثمر في حضور جماهيري مناسب، للمباراة والبطولة التي تشهد مشاركة ريال مدريد وباقي أبطال القارات، خصوصاً مع التدليل والرفاهية التي سيتمتع بها هذا الحضور الجماهيري، بداية من حافلات مريحة لنقله من أي منطقة في الدولة، مع استضافة كريمة بالأطعمة والماء والعصائر، والتذاكر المجانية، ولا أعتقد أن هذه الرفاهية تحظى بها أي جماهير في العالم.
#بلا_حدود