السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

بيرانديللو

بما صاغه من إبداع تشكلت منه ذخيرة أدبية ودرامية عظيمة في الشعر والقصة والرواية والمسرح واستحق على إثرها جائزة نوبل للآداب 1934، ظل الكاتب الإيطالي لويجي بيرانديللو، المتوفى في ديسمبر 1936، مخلصاً لرسالته ككاتب ملتزم بقضايا إنسانية جوهرية كانت سبباً وراء بزوغ نجمه وتألقه. في المسرح، اعتمد على سرد التفاصيل بلا إسراف وبحوار مختزل ووصف معبر واهتمام بالتشويق القائم على تأجيل المغزى إلى النهاية، كما أسبغ على مفردات المكان نوعاً من «الأنسنة»، مسرحه يكشف عن التناقض بين الحياة والصورة، فالحياة كما يراها لكي تسير بانتظام لابد من أن تتآكل، ولكي تتشكل لابد من أن تكون لها صورة ثابتة، ومن ثم يكون التناقض والصراع الدائم بين ضرورات الحياة ومتطلباتها. برغم أنه يدين للمسرح بمجده العالمي، لكن مسرحياته ورواياته تدين بالفضل لقصصه، إذ عبرها تجسد إبداعه، ومنها استلّ شخصياته وبها أثبت ذاته ومن خلالها تجلّى، كتبها في الأساس ليعتاش منها، وزعها على الصحف لقاء بعض المال، رماها أحيانا في الهواء، هرب بها من الجوع والعوز والمرض ليسقط في أحضان نوبل. [email protected]
#بلا_حدود