الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

في مهرجان السينما

حينما نسمع عن تظاهرة سينمائية وتجمع فني أرجع وأقول سينمائي، فلابد من أن هناك خطأ كبيراً. المهرجانات السينمائية تقدم لنا أهم التجارب العالمية والإنسانية في تلك الأفلام التي تعرض في غرفة مظلمة، وتفتح الشاشة على عوالم أخرى لنرى حكايات خيالية وواقعية تلعب بالمشاعر والعقول بحرفية تامة، ولكن كل هذه المتعة تنتهي حينما تقف أمام بوابة ضيوف أو حضور المهرجانات السينمائية. صفعة كبيرة حينما تجلس في صالة كبيرة تضم مئات البشر ونسبة 60 في المئة من الموجودين لا يعرفون أي شيء عن فيلم الافتتاح ومن هم صناعه أو اسم أبطال الفيلم، حتى لو جلست تحاورهم عن عرض الافتتاح لوجدت أن الأفضل لك أن ترمي بنفسك من فوق سطح القاعة، والطامة الكبرى يا سادة حينما تسألهم وهم (فنانوون) عن السينما بشكل عام فيكون الرد: حلو المهرجان فيه ضيوف بنتصور معاهم، أو الرد الآخر: عطونا بطاقة دعوة عشان نحضر الرد كاربت! أنا من يحتاج إلى كاربت (سجادة) لكي ألف به نفسي وأرمي نفسي بنفسي في البحر. الواقع المر يا سادة أن هؤلاء الفنانين ولو نقول البعض منهم ولكنهم كثر، سواء على المستوى الخليجي أو المحلي، فعلاً لا يملكون أي معلومات عن الأفلام التي تعرض في المهرجان، بل تراهم بين أروقة الفندق يبحثون عن مشهور لالتقاط صورة. بدل أن تلتقط الصورة كن نجماً حقيقاً. [email protected]
#بلا_حدود