الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

كارثة فوكوشيما

في مارس 2011، بينما تترنح اليابان من أقوى زلزال في تاريخها، يهاجم إعصار تسونامي بارتفاع 14 متراً مفاعل فوكوشيما «داي إشي» النووي، إذ دمر مصدر الطاقة ونظم التبريد الأساسية. ومع توقف المحطة التام، واجه المهندسون حادثاً نوويّاً، عندما بدأت درجة حرارة المفاعل النووي في الارتفاع أكثر من اللازم، وهو الأمر الذي أدى إلى انفجارين هائلين دمرا المحطة تماماً، ما أدى إلى انبعاث الإشعاع. وبينما تواجه اليابان أسوأ أزمة نووية منذ تشيرنوبل، يحقق خبير نووي عالمي فيما حدث تماماً في فوكوشيما، وما كان ينبغي القيام به لتفادي الكارثة. تذاع هذه الحلقة من برنامج «ما قبل الكارثة» على قناة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي في الساعة التاسعة وأربعين دقيقة من مساء الخميس المقبل.
#بلا_حدود