الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

تأييد إدخال القصص الفائزة في المناهج

أعلنت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع انطلاق الدورة الخامسة لجائزة القصة القصيرة، وذلك خلال مؤتمر صحافي أقيم أمس في مقر الوزارة بدبي، برئاسة حكم الهاشمي وكيل الوزارة المساعد لقطاع تنمية المجتمع. وكشفت أمينة خليل إبراهيم مديرة إدارة التنمية المجتمعية لـ «الرؤية» عن أن الوزارة فرضت شرطاً العام الجاري يمنع مشاركة أشخاص من دورات سابقة، إلا بعد مرور دورتين، بهدف استقطاب أكبر عدد من المبدعين. وأكدت تحديد عدد كلمات القصة بـ 1500 كلمة لقصص الأطفال، و300 كلمة لقصص الناشئين، مع تركيز الكتاب على قيم معينة في أعمالهم، منها احترام الحضارات، والتحريض على تطوير الذات، والحفاظ على مكتسبات الوطن، وأضافت أمينة خليل «حققنا على امتداد السنوات الماضية إنجازاً في مجال طباعة القصص الفائزة، والتي وصل عددها إلى 18 مجموعة، كل واحدة منها تضم 111 قصة قصيرة موجهة للأطفال والناشئين، وقد تم تكريم 34 فائزاً، ووصل عدد المشاركات إلى 162 كاتباً». وصرحت أيضاً، بأن باب المشاركة مفتوح أمام المواطنين والمقيمين، وأنهم لا يشترطون توافر المؤهلات العلمية في الكاتب، وإنما الموهبة وامتلاكه عناصر كتابة القصة، وزادت «سيتم استلام الطلبات في نهاية مارس، وتكون مرحلة التحكيم خلال شهر أبريل، من ثم الإعلان عن النتائج في مايو المقبل، وهناك ثلاثة مراكز أولى لكل فئة من قصص الأطفال والناشئين، يحصل الفائز الأول فيها على جائزة بقيمة 20 ألف درهم، والثاني على 15 ألف درهم، والثالث على عشرة آلاف درهم، إضافة إلى عشر جوائز نقدمها للأعمال المتميزة، لكل منها جائزة مالية بقيمة خمسة آلاف درهم». ورداً على اقتراح طرحته «الرؤية» عن إمكانية إدخال القصص المميزة في مناهج التدريس في دولة الإمارات، أجابت أمينة خليل «الفكرة ممتازة، وسنخاطب إدارة المناهج التعليمية للاستفادة من القصص الفائزة، وفي حال تم المشروع سنطلب من المبدعين كتابة قصص ملائمة لمناهج التدريس، ووزعت الوزارة القصص المطبوعة على المدارس المستهدفة والمناطق التعليمية ليستفيد الطلاب منها، إضافة إلى عرض القصص في المعارض الدولية للكتاب داخل الدولة وخارجها». وكشفت أمينة خليل عن أعضاء لجنة التحكيم، وهم الروائية باسمة يونس، وعلي عبيد الهاملي رئيس مركز الأخبار بمؤسسة دبي للإعلام، ومريم محمد كمال رئيسة قسم مناهج العلوم الإنسانية في وزارة التربية والتعليم، والكاتبة والقاصة فاطمة المزروعي.
#بلا_حدود