الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

في الملتقى الإعلامي لوزارة الثقافة.. الصفحة الثقافية ضحية وغياب الرأي

كرمت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الصحافيين الفائزين بجائزة التميز الإعلامي في تغطية مبادرات وأنشطة الوزارة. جاء ذلك ضمن أنشطة الملتقى الإعلامي الثاني لإدارة الاتصال الحكومي بالوزارة. وقدّم مدير إدارة الاتصال الحكومي بالوزارة عبدالله محمد النعيمي الجوائز وشهادات التقدير إلى الفائزين والمكرمين من الإعلاميين وممثلي وسائل الإعلام التي تعاونت مع الوزارة في إبراز رسالتها من خلال البرامج والمبادرات المتعددة. وقدمت الوزارة جائزة الصحيفة المحلية المتميزة لجريدة الخليج، ونالت صحيفة البيان جائزة أفضل تغطية عامة في دبي. وحازت صحيفة الاتحاد جائزة أفضل تغطية عامة عن أبوظبي، وفاز الصحافي سلام محمد سلام من وكالة أنباء الإمارات بجائزة أفضل تغطية (صحافي واحد)، ونالت إيناس محيسن من صحيفة الإمارات اليوم جائزة أفضل موضوع صحافي. وأوضح النعيمي «علينا أن نعمل جميعاً على إخراج منتجنا الثقافي بما يواكب تطلعات الشباب ويعتني بطموحاتهم، بما يشجع الحراك الثقافي والمجتمعي ويعزز الهوية الوطنية الإماراتية». وأضاف أن الملتقى الإعلامي بات لقاء دورياً سنوياً، يأتي انطلاقاً من الأهداف الاستراتيجية للوزارة، ويحقق الهدف الرابع المتمثل في تعزيز التكامل والتنسيق مع القطاعين العام والخاص، وبناء شراكات فعالة. كما يسهم في تحفيز الصحافيين والإعلاميين بشكل عام، وتشجيعهم على الإبداع والإتقان. ونقل مدير إدارة الاتصال الحكومي تحيات الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وقيادات الوزارة وموظفيها إلى الحضور. وكان الإعلامي محمد الخطيب قد استعرض جهود الوزارة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية كدعم الأنشطة الثقافية، والمحافظة على الهوية الوطنية وتعزيز مقوماتها، والارتقاء بالحركة الفنية والحفاظ على التراث الإماراتي غير المادي. إلى جانب تعزيز التكامل والتنسيق مع القطاعين العام والخاص وبناء شراكات فعالة. وعقدت الوزارة جلسة حوارية بعنوان «الصفحات والملاحق الثقافية إلى أين؟»، تولى إدارتها رئيس قسم الأخبار والتقارير بجريدة البيان فضيلة المعيني. وناقشت الجلسة مجموعة من المحاور، وهي: هل مازالت الصحافة الثقافية مرتبطة بالقصيدة والفنون البصرية كالفنون التشكيلية والمسرح؟ وهل ارتباط الصحافة بمفهوم رأس المال حالياً أضعف مستوى الصفحات الثقافية؟ ومتى يمكن أن يزيد عدد الصفحات المخصصة للثقافة في الدولة؟ وأكد الشاعر يوسف أبولوز أن الضحية الأولى في الجريدة هي الصفحة الثقافية دوماً، لأنها توضع على الهامش، مشيراً إلى أن هذا الأمر يعود إلى ارتباط المؤسسات الإعلامية برأس المال. ولكنه استدرك أن هذا الأمر لا ينطبق على الإمارات، إذ تجد الصفحات والملاحق الثقافية عناية خاصة، منوهاً بالأهمية التي يوليها أصحاب السمو والقيادات العليا للنشاط الثقافي في الدولة. من جهته، أكد رئيس القسم الثقافي بصحيفة البيان الدكتور حسين درويش أن هناك غياباً للرأي في طريقة نشر الخبر الثقافي. وأشار إلى عدم وجود المعارك الثقافية ووجهات النظر في الصفحات المخصصة لها التي تشبه صفحات أخبار المجتمع في طريقة عرضها للأخبار والتغطيات الثقافية. وربط درويش الاهتمام بالثقافة في أي صحيفة برأس العمل فيها، فلو كان يهتم بالثقافة ينعكس الأمر على الصحيفة. لمحة عن جائزة التميز الإعلامي: أطلقت إدارة الاتصال الحكومي بوزارة الثقافة بالتعاون مع جمعية الصحافيين «جائزة التميز الإعلامي» لتحقيق أهداف خمسة، وهي: نشر وتعزيز مفاهيم الجودة وثقافة التميز في الأداء، واحتضان بيئة معرفية تؤسس لمجتمع ثقافي متميز، وتحفيز الإعلاميين والصحافيين وتشجيعهم على الإبداع والإتقان، وترسيخ الأسس المعيارية والإرشادية لقياس التقدم والتطور الحاصل في الأداء والتميز، ودعم وتشجيع التنافس الإيجابي بين مختلف الصحف والمجلات. وتشتمل الجائزة في دورتها الأولى على فئة الإعلاميين (الصحافة) كانطلاقة للجائزة يمكن أن يتم توسيعها لتشمل فئات الإعلام الأخرى. وضمن هذه الفئة وضعت الإدارة عدداً من المسابقات: • أفضل موضوع صحافي: • أفضل تغطية لصحافي واحد • أفضل تغطية عامة - صحف محلية • الصحيفة المحلية المميزة.
#بلا_حدود