الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

معلمون يتحايلون على الدروس الخصوصية بإجازات مرضية

شرع معظم معلمي المدارس الخاصة في تقديم إجازات ما بين مرضية أو سنوية خلال فترة الامتحانات تفرغاً للدروس الخصوصية، بعد أن بلغ ثمن الدرس الواحد للمواد العلمية ألفي درهم. وأبان لـ «الرؤية» المدير الإقليمي لمجلس أبوظبي للتعليم في المنطقة الغربية مسلم محمد العامري أن المجلس لا يستطيع منع ولي الأمر من جلب مدرس خصوصي لأبنائه، مشيراً إلى أن دوره يقتصر على توعية أولياء الأمور بخطورة اعتماد المدرس الخصوصي. وأكد العامري أن المجلس يستهدف مجابهة الظاهرة عبر جذب مدرسين أكفاء ومقتدرين، لافتاً إلى دورهم في تهيئة الطالب للحصول على المعلومة واستيعابها دون اللجوء إلى الحفظ والتلقين. وذكر أن المنطقة التعليمية الغربية قدّمت نافذة تربوية في الشبكة العنكبوتية تجمع الطلاب والمدرسين معاً، لمناقشة الدروس وشرحها، مبيناً أن البوابة تتيح للطلبة أرشفة حلقات الدروس السابقة للرجوع إليها وقت الحاجة. وأفادت ولية أمر، ثناء الخالدي، بأن الدروس الخصوصية مضيعة للمال إلا أنها شر لابدّ منه لمساعدة الأبناء على استيعاب الدروس، منوهة بأن ولي الأمر يضطر غالباً إلى جلب مدرس غير مؤهل لتقليص ضغط الامتحانات. وذكر الطالب حامد أحمد أنه أُجبر على الاتفاق مع زميل أو زميلين للحصول على حصة مشتركة في المراجعة أيام الامتحانات، مؤكداً أن الدروس الخصوصية الفردية صارت صعبة بحكم ارتفاع أسعارها التي تتجاوز ألفي درهم أحياناً. ونفى عدد من المدرسين الخصوصيين سعيهم إلى استغلال ظروف الطلبة أثناء فترة الامتحانات، معيدين ارتفاع أسعار الحصص الخصوصية إلى بذل المدرس جهوداً مضاعفة أثناء الفترة المذكورة، ما جعل الإقبال عليهم يتزايد.
#بلا_حدود