الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

نساء يطلبن الرجال للإدارة .. والسبب عاطفتهم

تختلف طبيعة وطريقة التفكير من شخص إلى آخر بناءً على معايير محددة مثل التربية والثقافة وغيرها، إلا أن سمة العاطفية عند النساء تعتبر مشتركة بينهم، ما يجعلها تبحث عن المدير الرجل أكثر من نظيرته المرأة. ولأن مجتمعاتنا أبوية تحولت الأنثى فيه إلى الطرف الأكثر تقبلاً لفكرة أن يكون الرجل صاحب القرار، وبالتالي تصبح أكثر قدرة على تقبل الرجل مديراً عليها في العمل دون أن تدخل معه في منافسة أو تشعر بالغيرة منه كما لو كانت امرأة في مكانه. وأكد لـ «الرؤية» عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة الشارقة وأستاذ علم الاجتماع الدكتور أحمد العموش، أن النظرة تختلف بشكل نسبي ما بين المرأة العربية ونظيرتها في الغرب بالنسبة لعدم تفضيلها بأن تكون مديرتها امرأة، مشيراً إلى أن المجتمعات الأبوية اعتادت فيه المرأة على أن يكون الأب صاحب القرار. وذكر د. العموش أن المرأة تفضل أن يكون مديرها رجلاً لراحتها أكثر في التعامل معه، إذ إنها لا تشعر بالغيرة منه ولا تفكر بالدخول معه في منافسة، لافتاً إلى أن المرأة أكثر عاطفية وبالتالي فغيرتها ومشاعرها يمكن أن توجه تفكيرها. وأفاد بأن الرجل كذلك في مجتمعنا لا يفضل أن يكون هناك مديرة عليه، فما زالت البيئة التي نعيشها عملياً وعائلياً تقليدية، ومازالت فكرة تقبل الأوامر من المرأة صعبة، إلى جانب أن الرجل لا يثق عادة في قرارات المرأة على الرغم من أن هذه النظرة خاطئة. ومن جهتها أشارت آلاء موظفة في إحدى الشركات الإعلامية إلى أنها عملت مع أكثر من مدير ومديرة لكنها كانت أكثر قدرة على العمل والتعامل وإنجاز العمل مع المديرين الرجال، منوهة بأنها تشعر بأن الرجال يتخذون القرارات بصيغة وشكل أبسط وبطريقة شبه عفوية. بدورها أوضحت سحر التي تعمل في مجال العلاقات العامة أنها تفضل مديراً رجلاً، حيث تتقبل القرارات والتوجيهات منه أكثر مما تتقبلها من المديرة.
#بلا_حدود