السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

المشاكل والضغوط .. تكتم الرجال وبوح النساء

تتعدد أوجه الاختلاف بين الرجل المرأة وتتباين أساليب كل منهما في مواجهة المشاكل ومجابهة الضغوط، إذ تلجأ النساء إلى استشارة المحيطين بهن في حين يجنح الرجال نحو التكتم والكبت. ويوجه الخبراء النفسيون جميع الناس نحو تفادي الكبت، والبوح بمشاكلهم للتخلص من الضغوط وقطع دابرها، مؤكدين أهمية الاعتدال في مناقشة أزماتهم حتى لا يُسفر كتمانها عن مشاكل عائلية واهتزاز الروابط الأسرية. وأشار عميد كلية الأداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة الشارقة وأستاذ علم الاجتماع الدكتور أحمد العموش، إلى اختلاف مواجهة الضغوط وسبل معالجتها بين المرأة والرجل، مُعيداً التباين إلى عوامل فطرية وأسباب بيولوجية فضلاً عن تفاوت الخبرات المكتسبة ورصيد التجارب. وأفاد العموش بأن طبيعة النساء البيولوجية تتيح لهن امتصاص الضغوط وتحمل تبعاتها الثقيلة، مؤكداً أنّ الرجال أكثر كبتاً وبحثاً عن تغطية المشاكل سواء صدرت منهم أو ارتكبها غيرهم. وأردف أن المرأة لا تستطيع أن تخفي الحقائق مهما تفاوتت انعكاساتها، مُبرزاً أنها لا تنتهج الصمت إزاء حدث مُعين سواء اتصف بالسلبية أو اتسم بالإيجابية. وأوضح العموش أن المرأة غالباً ما تنقل توترات العمل إلى البيت، ما يجعلها تتمتع براحة نفسية مقارنة بالرجل، محذراً من المبالغة في سرد المشاكل المهنية تحت سقف المنزل حتى تتجنب الأسرة تبعاتها. ونصح العموش جميع النساء والرجال كافة بالإقلاع عن كبت المشاكل في صدورهم حتى يتحرّر وجدانهم من ضغطها، داعياً إياهم بالإفصاح عنها وفق طريقة متوازنة ومعتدلة ضماناً لسلامة الأسرة وكي لا تُسفر «الفضفضة» عن نتيجة عكسية.
#بلا_حدود