الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

المشترك الفلسطيني يفوز بلقب «أراب أيدل» برتبة سفير .. عساف يحتفل .. وفنان العرب يغيب أمنياً

لم يتمالك المشترك الفلسطيني محمد عساف نفسه لحظة إعلان النتيجة النهائية، فسجد على خشبة المسرح تعبيراً عن فرحته بلقب نجم «أراب أيدل» في موسمه الثاني، بعد أن حصل على أعلى نسبة تصويت بعد منافسة شديدة جمعته بالمشتركيْن فرح يوسف من سوريا وأحمد جمال من مصر، إذ تسلم درع البرنامج من ضيف الحلقة الأخيرة النجم عاصي الحلاني. ونقلت محطة MBC خلال البرنامج ردود فعل الشارع العربي ترقباً للنتيجة النهائية في مدن عربية عدة، من رام اللـه وغزة والناصرة والقاهرة وعمان، إذ شهدت المدن الفلسطينية احتفالات كبيرة قبل وبعد البرنامج فرحاً بفوز ابنها محمد عساف باللقب. ورغم أن مقدمي البرنامج أنابيلا وأحمد فهمي أعلنا خلال الأسبوع الماضي أن فنان العرب سيكون ضيف السهرة الأخيرة، إلاّ أن محمد عبده لم يحضر، ولم تبرر إدارة MBC الأمر ببيان صحافي، ولا حتى مقدمي البرنامج، وحل بدلاً منه عاصي الحلاني الذي كان من المقرر أن يحيي سهرة الأداء يوم الجمعة الماضي. وعلمت «الرؤية» أن الفنان محمد عبده اعتذر عن عدم الحضور بشكل رسمي بسبب تردي الأوضاع الأمنية في لبنان، إذ كان من المقرر أن يسافر إلى العاصمة اللبنانية الخميس الماضي، ولكنه تراجع عن قراره، بعد أن نبهه السفير السعودي في لبنان من الحضور، فضلاً عن حالته الصحية التي لا تسمح له بالسفر، لاسيما وأنه كان سيتجه من لبنان إلى الإمارات بعد انتهاء الحفل مباشرة، لإجراء بروفات لحفله المنتظر في دبي الأربعاء المقبل. وبعد إعلان نتيجة البرنامج، منحت وكالة الأمم المتحدة «الأونروا» لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، الفائز بلقب Arab Idol محمد عساف، لقب «سفير نوايا حسنة» تقديراً لفنّه ونجوميته الصاعدة، ودوره المرتقب في المساهمة في التخفيف من المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون، كذلك منحه الرئيس الفلسطيني محمود عباس منصب «سفير الثقافة والفنون» بمزايا دبلوماسية. فضلاً عن فوزه بجائزة البرنامج وهي عبارة عن سيارة «شيفروليه»، وعقد إنتاج ألبوم وإدارة أعمال مع شركة بلاتينيوم ريكوردز، فضلاً عن هدية استثنائية قدمها الفنان راشد الماجد للفائز الأول، وهي عبارة عن إنتاج ألبوم كامل على نفقته، بالإضافة إلى تصوير أغنية منه بطريقة الفيديو كليب. وختم المشتركون الثلاثة ظهورهم الأخير على مسرح «أراب أيدل» بالأغنية نفسها التي قدمها كل واحد منهم خلال تجارب الأداء الأولى أمام لجنة التحكيم. فقدمت فرح يوسف أغنية «أفرح يا قلبي» لأم كلثوم، وغنى أحمد جمال «اشكي لمين الهوى» للموسيقار محمد عبدالوهاب، وعساف أغنية «صافيني مرّة» للعندليب الأسمر. وكان المشتركون الثلاثة قدموا خلال حلقة الأداء يوم الجمعة الماضي عدداً من اللوحات الغنائية المتميزة، إذ غنى كل منهم ثلاث أغنيات تنتمي إلى ثلاثة ألوان طربية مختلفة، ليُبرهنوا مجدداً على شمولية موهبتهم، فضلاً عن المرونة التي تتمتع بها خاماتهم الصوتية، وقدرتهم على الإبداع في أنماط وألوان طربية مختلفة، من حيث الطبقة والمقام والإيقاع والثقافة الموسيقية. إذ غنى أحمد جمال ثلاث أغنيات هي «على نار» لصابر الرباعي، و«فقدتك» لحسين الجسمي، وختم وصلته الثالثة بـ «مدلي» من الأغنيات الوطنية المصرية شملت موالاً «لأنك عظيمة»، ومقطعين من أغنيتَيْ «أحلف بسماها وبترابها» و«صورة صورة» لعبدالحليم حافظ. من جانبها، استهلّت فرح يوسف من سوريا وصلاتها الغنائية الثلاث بـ «قدود حلبية»، أعقبتها أغنية «قالوا ترى» لعبادي الجوهر، لتختم بأغنية وطنية سورية هي «لكتب اسمك لبلادي». بدوره ابتدأ محمد عساف وصلاته الثلاث بأغنية «يا عيني عالصبر» لوديع الصافي، تلتها أغنية «لنا اللـه» لمحمد عبده، قبل أن يختم بأغنية وطنية فلسطينية هي «علّي الكوفية علّي».
#بلا_حدود