الجمعة - 23 يوليو 2021
الجمعة - 23 يوليو 2021

نساء يلجأن إلى الجراحة التجميلية خوفاً من الطلاق

لجأت سيدات عربيات لمستشفى راشد في دبي، لإجراء قائمة من عمليات التجميل تحت تهديد أزواجهن بالطلاق. وأوضحت لـ «الرؤية» هيئة صحة دبي أن نصف الحالات الواردة جاءت بضغط من أزواجهن، وأنهن لسن بحاجة إلى عمل جراحي، وربما تتسبب الجراحة لبعضهن بمضاعفات صحية. وأكد رئيس قسم جراحة التجميل في مستشفى راشد الدكتور مروان أحمد الزرعوني أن بعض الحالات تأتي ولديها قائمة بالعمليات التي ترغب في إجرائها على حد تعبيره، لافتاً إلى أن القائمة تتضمن شد البطن، وتكبير الصدر، وشفط الدهون والعديد من العمليات الأخرى. وذكر أن بعض السيدات يعتقدن أنهن في سوق ويقمن بالتبضع من العمليات الجراحية المتاحة في المستشفى، إلا أننا نتفادى إجراء العمليات لهذه الفئة، منوهاً بأن هذه الحالات في معظمها تعاني مشاكل نفسية أو قدمن تحت ضغط أزواجهن بالزواج عليهن أو تطليقهن. وأبان الزرعوني أن بعض الحالات لا يقتنعن بنتائج العمل الجراحي حتى لو كانت العملية ناجحة، موضحاً أن هذه الفئة غالباً ما تلجأ إلى القطاع الخاص للاستعاضة بعمل جراحي يعتقدن أنه أنجح، وأكمل «إن هذه الفئة تدخل في دوامة العمليات التجميلية وهن كثر بمعدل مريضتين أسبوعياً على مستوى قسم جراحة التجميل في مستشفى راشد». وتابع «إن سيدات يجرين عمليات جراحية لمجرد أن صديقاتهن أجرينها، وهناك مريضات يشتكين من أن أزواجهن لا ينظرون إليهن كسابق عهدن، وهذا بسبب الآثار التي يخلفها الحمل والولادة على أجسامهن كترهل البطن أو أجزاء أخرى من الجسم مثل الأرداف، وعدم اتساق القوام». وأفاد بأن بيانات المستشفى تظهر أن معظم النساء غير المتزوجات يرغبن في الخضوع لعمليات تجميلية تكون أغلبها أموراً بها «دلع» على حد تعبيره، أي ليست بحاجة فعلية للعمل الجراحي، وهذه الفئة من النساء نتفادى إخضاعهن للجراحة. لافتاً إلى أن السيدات اللاتي يكن بحاجة فعلية إلى عمليات تجميلية هن في معظمهن متزوجات.
#بلا_حدود