الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

«سوار الطاقة» .. مغناطيس يثير الجدل

جدل كبير وضع موثوقية «أساور الطاقة» وقدرتها على أداء ما تدعيه على المحك بين علم يرفض الفكرة وآراء شخصية تؤيدها، وبين الاثنين تنتشر تلك الأسوار تحت مسمى «أساور التوازن» لتحيط بساعد كل من يشعر بشحنة كهربائية مضاعفة في جسده، أو يعاني أعراض التعب والإرهاق. ورغم إثبات اللجنة الأسترالية للمنافسة وحماية المستهلك أن الشركة الأسترالية المصنعة لهذه الأساور التي أطلقتها عام 2010، ضللت الناس حول منافع هذه الأساور، فإننا نجدها تباع في الكثير من صيدليات الدولة ومن إنتاج شركات أسترالية وكندية. وأوضحت لـ «الرؤية» الصيدلانية ريم محمد أن السر في هذه الأساور يكمن في المغناطيس الذي تحتويه وبعض الأحجار الأخرى مثل التيتانيوم، الجيرمانيوم، النحاس، والأيونات السالبة التي تعمل على المجال المغناطيسي للجسم، إذ تنظم حركة كريات الدم الحمراء وتزيد من تدفقها. وذكرت أن دور هذه الأساور يكمن في تحسين الدورة الدموية وتخفيف أعراض التعب والإرهاق والصداع النصفي وآلام الروماتيزم، مشيرة إلى أنها عامل مساعد ولا يمكن أن تكون وسيلة شفاء. وأردفت محمد أن الأساور يمكن ارتداؤها على مدى اليوم دون أي مشكلات، وهي مناسبة للجميع، وعادة ما يقبل كبار السن على شرائها، ومن لديهم مشكلات في السكر وضغط الدم. وأكدت أن أسعارها تراوح بين 130 و215 درهماً، وذلك حسب الأحجار المتوافرة في السوار، لافتة إلى أنه رغم الجدل الكبير حول فاعلية هذه الأساور، فإنه ليس لها أي أعراض جانبية، أو تأثيرات سلبية في صحة الإنسان، وأن الكثيرين ممن استخدموها شعروا بفائدتها بمرور الوقت.
#بلا_حدود