الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

جهاز تحكم يفرق بين امرأة وزوجها

طلبت امرأة عربية الطلاق بعد أن ضربها زوجها بجهاز التحكم الخاص بالتلفاز إثر مشادة وقعت بين الطرفين. وتقدمت الزوجة، وهي أم لثلاثة أبناء، بشكوى ضد زوجها بسبب ضربه لها بالريموت، مدعية أن الضرر وقع عليها. وفشلت جميع محاولات الصلح بين الطرفين فيما دفع محامي المتهم بكيدية الاتهام ضد موكله أمام محكمة الجنح أمس، مستنداً إلى التقرير الطبي الذي لم يثبت وجود أية إصابات بالمرأة. وأبلغت «الرؤية» الموجهة الأسرية في قسم التوجيه الأسري في محاكم رأس الخيمة علياء خميس أن لظاهرة العنف الأسري تأثيرات سلبية على الأسرة والمجتمع، مشيرة إلى أن العنف سواء كان معنوياً أو جسدياً، فإنه يتسبب في شرخ العلاقات الزوجية وتوترها بين الطرفين، ما يصعّب من إتمام الصلح بين أطراف هذه الخلافات. من جهته أنكر الزوج واقعة الاعتداء على زوجته أثناء الخلافات التي وقعت بين الطرفين، وأكد أن التقرير الطبي المصاحب للواقعة يبرئ ساحته من واقعة الاعتداء، رافضاً في الوقت نفسه الطلاق، وكانت محكمة الجنح أجّلت الحكم في القضية إلى منتصف شهر أكتوبر المقبل. وفي قضية أخرى، أنكرت متهمة آسيوية أمام محكمة الجنح في رأس الخيمة أمس إرسالها صوراً غير محتشمة إلى شاب آسيوي، كانت التقطتها لنفسها ثم أرسلتها إليه. وأقر المتهم الثاني في القضية بتلقيه صوراً من الفتاة، لكنها لم تكن صوراً فاضحة لها، وأجّلت المحكمة القضية إلى جلسة التاسع من أكتوبر المقبل.
#بلا_حدود