الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022
الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022

حفلات التوقيع تضيء عرس الكتاب

يهتم معرض الشارقة الدولي للكتاب كل عام بتخصيص ركن خاص للكتّاب الذين انتهوا من إنتاجاتهم الأدبية التي خرجت للضوء أخيراً، ولم يجد هؤلاء الكتّاب أفضل من هذا العرس الثقافي للاحتفال مع الجمهور بولادة إنتاجات أدبية قيمة. وبدأت حفلات التوقيع منذ اليوم الثاني لمعرض الشارقة الدولي للكتاب 2013، إذ تأخذ من بهو المعرض مقراً لها، وتحظى بإقبال جماهيري كبير ولافت، وتغطية إعلامية واسعة من قِبَل وسائل الإعلام المرئية والمطبوعة، المحلية منها والدولية، باللغتين العربية والإنجليزية. وأشار المسؤول عن حفلات التوقيع خالد مسلط إلى أن حفلات التوقيع يتم الترتيب لها قبل المعرض بفترة من الزمن، فيقدم كل كاتب مؤلفه، ويتم تسجيل اسمه، والموعد المحدد له، علماً أن حفلات التوقيع تبدأ من الرابعة عصراً حتى التاسعة والنصف مساء. ونوه مسلط بأن العديد من الكتّاب يعدون أعلاماً في مجال الأدب والثقافة والعلوم، من الإمارات والوطن العربي، اختاروا المعرض ليكون انطلاقة جيدة لإصداراتهم، يشاركون الجمهور فرحتهم، ونكهة الإنجاز. وخلال الأيام الماضية، وقّع عدد كبير من الكتاب والأدباء الإماراتيين والعرب إصداراتهم التي تتناول مواضيع مختلفة في الثقافة والأدب والرواية والدراسات البحثية. واستهلت حفلات توقيع الكتب مع الدكتور منير طه الذي وقّع كتابه «الكشف عن الأبجدية الأولى لتاريخ الإمارات» الصادر عن اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، ووقع الأديب الإماراتي إبراهيم الهاشمي كتابه «الشاعر مبارك بن حمد العقيلي» الصادر عن مؤسسة العويس الثقافية ضمن سلسلة «أعلام من الإمارات» الذي جاء بعد سلسلة من الأعمال الأدبية والبحثية الطويلة، ويعرض لحياة الشاعر ورحلته الإبداعية في عالم القصيدة. ووقّع الكاتب والقاص الإماراتي عبدالرضا السجواني كتابه الجديد «رؤى في الثقافة والإبداع» الصادر عن دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، ويتضمن مقالات ودراسات منشورة، خلال الأربعين عاماً، من تجربته التي تدور حول القضايا الثقافية، والتراث، والرحلات، والفن، والأدب، والإبداع. وبدورها وقعت الشاعرة العراقية أمل الجبوري ديوانها «أنا والجنة تحت قدميك» الصادر عن دار الساقي، وتروي فيها قصصاً من محنة العراق ووجع أبنائه، من خلال قصائد شعرية جُبلت أبياتها بالدموع والدم. فيما وقعت الكاتبة الأردنية نبيهة عبد الرزاق روايتها «ابنة السفير» الصادرة عن دار فضاءات للنشر والتوزيع التي تحكي من خلالها قصة فتاة تترك حياة الترف، وتنضم إلى صفوف مجموعة من المقاتلين في العراق. واحتفل الكاتب السوري إياد محفوظ بتوقيع مجموعته «مفترق الحلم» الصادرة عن منشورات ضفاف التي يمزج فيها بين الفن والتاريخ والانطباع، ويشكّل فيها الحاضر موضوعاً لكامل قصص المجموعة. وفي جناح دار كُتّاب للنشر والتوزيع، وقعت الكاتبة الإماراتية علياء الحزامي روايتها Alatash، وهي أول رواية تصدرها الدار باللغة الإنجليزية، كما وقع الكاتب الإماراتي محمد خميس مسرحيته الصادرة عن الدار ذاتها تحت عنوان «موعد في الشمس». ومن جانبه وقّع الشاعر والإعلامي الإماراتي كتابه «إماراتي في نيجيريا» في جناح دار مدارك للنشر الذي يروي فيه تجربته عندما عمل مرة في نيجيريا منتدباً من شركة كان يعمل فيها. وفي مجال كتب الأطفال، وقعت الكاتبة الإماراتية عائشة المهيري قصة «أنا حر» الصادرة عن دار العالم العربي للنشر والتوزيع، كما وقعت الكاتبة الإماراتية عائشة المهيري مجموعة من القصص التي أصدرتها من خلال الدار ذاتها. و«لعيون سيف» للكاتبة ميثاء الهاملي، و«قراءة في أدبيات القاسمي» للدكتور بهجت الحديثي، و«متى تقود السعودية السيارة» لعبدالله العلمي، و«أسئلة الرمل - بنية الدراما والتأويل والوعي في نصوص إسماعيل عبدالله المسرحية» للمؤلف أحمد الماجد، و«درامية الأقنعة في مسرح القاسمي» لميثاء الشامسي، و«الصلاة الأخيرة للملك» لهاني جبر، و«رواد التشكيل في دولة الإمارات» لعبدالكريم السيد، و«انتظار الغريبة» للشاعر زاهي وهبة، و«وجهنا واحد» للمؤلفين محمد الهاشمي وعائشة الكعبي، و«نوافذ» لمحمد حمدان بن جرش، و«تغريداتي من ذاتي» لعائشة سيف الخاجة.