الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

«دبي للضيافة» تدخل غينيس بلوغو إكسبو والعصيدة وآتشار

 مها أبو خاطر - دبي دشن سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم أمس النسخة الافتتاحية لبطولة دبي العالمية للضيافة في مركز دبي التجاري العالمي. ويتنافس في البطولة بشكل رئيس 12 فريقاً من أشهر الطهاة المحترفين من مختلف أنحاء العالم. وتهدف البطولة إلى تسليط الضوء على الضيافة الإماراتية بين الماضي والحاضر، بمشاركة 1665 بين هاوٍ ومحترف. وشهد الحدث تقديم الرقصات الشعبية منها «اليولة» والتي قدمتها فرقة من مدرسة أحمد بن ماجد، ومدرسة غليلة للتعليم الأساسي من منطقة رأس الخيمة التعليمية، وفرقة شباب الوطن من عجمان. وأوضح لـ «الرؤية» نائب رئيس البطولة أحمد شريف، أن الحدث شهد زخماً واهتماماً كبيراً من الهواة والمحترفين الإماراتيين في مجال الطهي والضيافة. وأشار إلى أن البطولة منذ يومها الأول حققت أرقاماً قياسية في عدة مجالات، فوصل عدد الهواة والمحترفين من المشاركين إلى 1665 مشاركاً. وأفاد بأن البطولة أحرزت ثلاثة أرقام قياسية، ستدرج في موسوعة غينيس، أولها أكبر لوغو لإكسبو مصنوع من الشوكولاته، وتبلغ مساحته 20 متراً في 20 متراً. أما القياسي الثاني فكان لأكبر قدر من أكلة «العصيدة» الإماراتية، بينما الثالث كان لأكبر كمية «آتشار» وهي أحد أنواع المخللات الإماراتية، إذ سجلت الأرقام القياسية في الساعات الأولى للبطولة. وأكد شريف أن الأرقام القياسية تحققت أيضاً على صعيد حجم وعدد المناشط والمسابقات الدولية المصاحبة للحدث في دورته الأولى إلى جانب مناشط القرية التراثية التي يشارك فيها نحو 55 حرفياً شعبياً وفلكلورياً. وكذلك يشارك في مجال المنتجات الغذائية أكثر من 350 محلاً، إذ يسعى معظم المشاركين إلى إبراز منتجاتهم وإبداعاتهم الخاصة، فيما تسعى البطولة إلى التسويق لمنتجاتهم في السوق المحلي ولاحقاً في أسواق المنطقة والعالم. ونوه بأن إدارة البطولة تواصلت مع الجمعيات النسائية في الدولة للوصول إلى المبدعين والهواة وجاء التجاوب كبيراً للمشاركة في الحدث. وزاد أن اللجنة المنظمة حاولت إبزار أكبر عدد من المشاركين في الدورة الأولى للبطولة. وتابع: «أهم التحديات التي واجهت اللجنة المنظمة هي إبراز الحدث بشكل يليق بسمعة الإمارات ودبي، في مجال تنظيم المناشط العالمية الكبرى، إلى جانب دمج المشاركات المحلية والعالمية». وأضاف أن العام المقبل سيشهد تطويراً للبطولة، إذ ستمدد أيامها إضافة لزيادة عدد المشاركين والمناشط، مع التركيز بشكل أكبر على الهواة، والعمل على تعديل موعد البطولة ليتناسب مع الفئات كافة، خصوصاً مع وجود مشاركين من فئة الطلبة. وبدوره، أكد رئيس اللجنة الفنية للبطولة طارق عبد لرزاق أن هناك 170 محلاً مشاركاً في القرية التراثية من جميع إمارات الدولة، وجاءت معظم المشاركات من محال الحلويات والإكسسوارات المتعلقة بمجال الضيافة. ولفت إلى العنصر النسائي تفوق في هذا المجال، إذ تصل نسبتهن إلى 60 في المئة من المشاركين. وأردف أن غالبية المشاركين ليس لديهم محال خاصة بهم، ولكنهم يبيعون منتجاتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، موضحاً أن المنتجات التي يقدمها المشاركون في البطولة غير متوفرة في السوق وهي نقطة التميز التي تحسب لهم. وشهد اليوم الأول من البطولة تنافس الطهاة المحترفين من ألمانيا والبرازيل وروسيا وكندا ضمن «المسابقة الدولية»، التي سيحضر عبرها الفرق قائمة من خمسة أطباق للجنة التحكيم ولعدد من الضيوف. أما اليوم الثاني فيشهد منافسة فرق وايلز وهونغ كونغ وجنوب أفريقيا وسلوفينيا، وستتنافس فرق أستراليا وأمريكا وسنغافورة والإمارات في اليوم الثالث ضمن المسابقة الدولية. وتميز افتتاح البطولة بأجواء عكست روح العراقة والتراث الشعبي والعالمي، بحضور رئيس بطولة دبي العالمية للضيافة أحمد بن جارب الفلاحي، ورئيس مجلس إدارة مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث جمعة الماجد، ونخبة من أبرز الطهاة العالميين والمحليين وحشد من الزوار الذين أبدوا إعجابهم بالمناشط المتنوعة.