الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

174 فيلماً عربياً وعالمياً تحتفي بـ «دبي السينمائي»

 منى سعيد - دبي يقدم مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته العاشرة قائمة واسعة من الأفلام العربية والعالمية التي تتضمن عروضاً أولى عالمية ودولية، بإجمالي 174 فيلماً، بين روائي طويل وقصير ووثائقي. وينطلق المهرجان بعد أيام محتفياً بمرور عشر سنوات على تأسيسه تحت شعار «10 سنوات من الشغف»، برعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وأفصح رئيس المهرجان عبدالحميد جمعة عن سعي المهرجان إلى تقديم 100 فيلم عربي، تُعرض العام المقبل في مهرجان الأوسكار. وحول السينما الإماراتية أفاد جمعة أثناء المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في فندق «ميناء السلام» في جميرا، بأن المهرجان سيعرض 15 فيلماً إماراتياً قصيراً، مؤكداً أن السينما المحلية تسير على الطريق الصحيح. وتابع جمعة «عندما انطلق المهرجان قبل عشرة أعوام، كان لدينا عدد من الأهداف المحددة، لكن طموحاتنا المستقبلية ليس لها حدود، ومستندة إلى عوامل كثيرة، لعل أهمها مواكبة الطفرة التنموية والحضارية التي شهدتها دبي في هذه الفترة». وبدوره، أوضح المدير الفني للمهرجان مسعود أمرالله آل علي أن التنوع الكبير للأفلام التي ستعرض في الدورة العاشرة، يعكس جهود عشر سنوات في بناء وتوسعة القدرات. ونوه بأن منصات المهرجان شهدت نمواً وتطوراً، ممثلة في مسابقاته الرئيسة لجوائز المهر «الإماراتي، العربي، الآسيوي الأفريقي»، إضافة إلى طيف واسع من المبادرات والبرامج والأنشطة الداعمة لصناعة السينما محلياً وعربياً. وتُفتتح الدورة العاشرة مساء الجمعة السادس من ديسمبر المقبل، مع فيلم «عمر» للمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد الذي حصل على دعم برنامج «إنجاز» لدعم المشاريع قيد الإنتاج. وكذلك اختير فيلم American Hustle، للمخرج ديفيد أوراسل، ليكون فيلم إسدال الستار على الدورة العاشرة، في عرض مهرجاني أول لأحدث روائع أوراسل. وتعرض شاشات المهرجان هذا العام 174 فيلماً، تتضمن 70 عرضاً عالمياً أول، و11 عرضاً دولياً أول من 57 دولة ناطقة بـ43 لغة، وذلك على مدى تسعة أيام. ويتضمن «دبي السينمائي» نحو 100 فيلماً من العالم العربي، تحتفي بصناعة السينما العربية، وتعزز مكانتها على الصعيد السينمائي العالمي. واحتفاءً بالدورة العاشرة للمهرجان، سيُنظم حفلان عبر البساط الأحمر يومياً، في مسرح مدينة جميرا، بعرض لفيلم التحريك العائلي الكوميدي «مجمّد»، يعقبه حفل ليلي لفيلم «أغسطس .. ولاية أوساج». ويُعرض فيلم «عيد العمّال» يوم الأحد الثامن من ديسمبر، ويتبعه فيلم «فتاة المصنع»، أما يوم الاثنين التاسع من ديسمبر فسيُعرض الفيلم الذي طال انتظاره «عبد لاثنتي عشرة سنة»، وفيلم «محطة فروتفيل». ويستكمل المهرجان عروضه مساء الثلاثاء العاشر من ديسمبر، بعرض فيلم «حياة والتر ميتي السرية»، وذلك قبل عرض فيلم «مانديلا .. مشوار طويل نحو الحرية»، وفي مساء الأربعاء 11 ديسمبر، يُعرض فيلم «إنقاذ السيد بانكس»، يليه «علبة الغداء». ويطرح المهرجان تباعاً مجموعة متنوعة من الأفلام المشاركة بدءاً من يوم الخميس 12 ديسمبر، فسيُعرض فيلما «خارج الفرن» و«روك القصبة»، بينما يعرض مساء الجمعة 13 ديسمبر فيلم «كلمات وصور»، ويوم السبت 14 ديسمبر يعرض فيلم التحريك الثلاثي الأبعاد «المشي مع الديناصورات». ومن جانبها، أفادت المديرة الإدارية للمهرجان شيفاني بانديا بأن المهرجان يشهد صعوداً كبيراً للأفلام العربية، وبدأت المهرجانات السينمائية حول العالم في زيادة أعداد الأفلام العربية المشاركة بها، ومن الرائع أن نشاهد مخرجين من المنطقة وهم يحصلون على التكريم الذي يستحقونه. وتشمل الأفلام التي ستعرض على البساط الأخضر بجوار برج خليفة، كلاً من «بطل المخيم» للمخرج محمود قعبور، و«المحقق الشاب دي .. ظهور تنين البحر» إخراج تشوي هارك، و«وطن» للمخرج محمد حميدي، و«قصة أطفال» وفيلم للمخرج مارك كوسنس، و«أحمر أزرق أصفر» للمخرجة نجوم الغانم، و«اللي بيحب ربنا يرفع إيده لفوق» للمخرجة سلمى الطرزي. وكذلك فيلم «وفرمير نسخة تيم»، من إخراج تيلار، و«المومياء» للمخرج شادي عبدالسلام.