الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

«فويتسك» .. تفعيل للوسط الثقافي ومجتمع الفنون في العاصمة

 اتفق اتحاد الكتاب في أبوظبي ومعهد جوتة على تنفيذ مشروع (ذا ويتسك) أو الخائف لعام 2014، لإنجاز العمل الإبداعي المسرحي الكلاسيكي، في مبادرة تعد الأجرأ لتطوير الفن الشعبي في أبوظبي، وتفعيل الوسط الثقافي لمجتمع الفنون متعدد الثقافات في العاصمة. ويشمل الاتفاق إنجاز مسابقة للفنون الجميلة ترتكز على الموضوعات والأفكار المقدمة في المسرحية، يفوز فيها العمل الأفضل بعرضه في منطقة أداء المسرحية. وعقد اتحاد الكتاب مؤتمراً صحافياً البارحة الأولى في المسرح الوطني، جمع كلاً من ممثل فرع الاتحاد في أبوظبي محمد المزروعي، وممثل مسرح الإحياء المديرة الفنية ماغي حنان، وممثلة عن معهد جوتة الداعم لمشروع ذا ويتسك ـ الخائف، غابرييلا لاندوير، ومخرج العمل المسرحي روبرت لينغدتون. وأكد لـ «الرؤية» محمد المزروعي أن هذه التعاونات تصب في جانب تفعيل الوسط الثقافي، الذي نعمل عليه في اتحاد الكتاب، لافتاً إلى أن الهدف الأساسي من هذا التفعيل أن يتعرف المبدعون في أبوظبي على بعضهم بعضاً. ونوه بأن أبوظبي تضم أعداداً كبيرة من المبدعين والمهتمين بالثقافة، سواء ممارسين أو محبين لها، لكن للأسف لم يلتق معظمهم بعضاً، ودورنا أن نفتح قنوات ليتعارفوا عبرها على بعضهم، وعلى نتاجاتهم الإبداعية. وعن التعاونات المستقبلية المماثلة، كشف المزروعي عن أن الاتحاد عقد مذكرات تفاهم كثيرة مماثلة، جزء منها مفعل والآخر في الطريق، وذلك حسب استجابة أو تخاذل أحد الأطراف. وأفاد بأن معهد جوتة يتعاون مع اتحاد الكتاب العام الجاري بشكل مبسط، لكن التعاون سيكون أكبر وأوسع العام المقبل، إذ سينظم عدداً أكبر من الأنشطة والأسابيع الثقافية، وتبادل الزيارات بين الكتاب والفنانين الإماراتيين ونظرائهم الألمان. وتوقع أن معهد جوتة بعد توقيع مذكرة التفاهم سيرصد ميزانية أكبر للأنشطة المستقبلية التي سيتم الاتفاق عليها. ويعد مشروع «فويتسيك ـ الخائف» مبادرة تعاونية مهمة تضم مجتمع الفنون متعدد الثقافات في أبوظبي، يقوم على تنفيذها كل من مسرح الإحياء واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ومعهد جوته لمنطقة الخليج في أبوظبي. ويشارك الفنانون الإماراتيون والأجانب المقيمون في أبوظبي في الإنتاج المسرحي، من خلال إبداع لوحات ورسومات ومجسمات وغيرها من القطع الفنية، التي تستمد الإلهام من موضوعات وصور ورمزية مسرحية «فويتسيك ـ الخائف». وستعرض الأعمال المختارة في معرض متكامل في منطقة عرض المسرحية، وتوزع نسخ عن نص المسرحية مترجمة إلى العربية على 15 فناناً لعمل تصور بصري.
#بلا_حدود