الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

200 متطوع ينظفون خور الفجيرة

دشنت إدارة مهرجان تراث الإمارات في قلعة الفجيرة أمس، أول مناشط اليوم الرابع بحملة لتنظيف الخور على كورنيش الفجيرة، شارك فيها ما يزيد على 200 طالب متطوع من مدارس الفجيرة. وتهدف المناشط إلى نشر الوعي البيئي بين المشاركين والجمهور المتابعين، لحثهم على المساهمة في تحمل المسؤولية تجاه حماية البيئة البحرية وتنميتها لتظل تنبض بالحياة، إضافة إلى نشر ثقافة التطوع للحفاظ على البيئة البحرية وزرع قيم إيجابية تعزز الانتماء للوطن. كما شهد اليوم الثالث من المهرجان مسابقات ثقافية ومناشط تراثية عدة، وسط حضور جماهيري كبير من أهالي الفجيرة من الأسر والمهتمين والمختصين بالتراث، إذ أشعلت الجماهير المشجعة المنافسة بين المشاركين في المسابقات التراثية. ونظم المهرجان في اليوم الثالث مسابقات التيلة، واليفرة الصقلي، وتقطيع الطبول، وهي ألعاب تراثية استمرت على مدار ثلاث ساعات، وشارك فيها عدد كبير من موظفي شرطة الفجيرة والدفاع المدني والبلدية، وجمهور كبير من زوار المهرجان. كما نظم المهرجان عدداً من الورش التدريبية لصناعة صبغ السعف والعرائس وصناعة التول والخراريف، إضافة إلى المرسم الحر للأطفال والأمسيات الشعرية، إلى جانب أكثر من اثني عشر عرضاً لفرق الجمعيات الشعبية المشاركة، قدمت عبرها عروض لفن الليوا والأنديما والوهابي وفن الحربية والدان والهبان. وأكد مدير إدارة الفنون والتراث في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لشؤون الثقافة والفنون وليد الزعابي أن المناشط التي قدمها المهرجان ساهمت، بشكل فعال، في تعزيز دور التراث الإماراتي في نفوس الأجيال الجديدة، وهو ما ظهر جلياً في توافد أعداد كبيرة من الأهالي وخصوصاً من الشباب إلى القرية التراثية في الفجيرة. ويستمر المهرجان في تقديم مناشطه المتنوعة الثقافية والتراثية إلى جانب العروض والمسابقات والمحاضرات التراثية للأهالي والجماهير حتى نهاية المهرجان. وتضمن المهرجان مناشط شائقة لاقت إعجاب الجماهير والزوار، وساهمت بشكل واضح في جذب المئات من الأسر والأفراد يومياً، وخصوصاً أن اللجنة المنظمة حرصت على توفير جو أسري جميل للاستمتاع بهذه الاحتفالية.
#بلا_حدود