الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

«نهارات علول» تمنح الإمارات 4 جوائز من «المسرح الخليجي»

استحوذت مسرحية «نهارات علول» لفرقة المسرح الحديث الإماراتية على نصيب الأسد من جوائز مهرجان المسرح الخليجي للفرق الأهلية، إذ حازت جائزة الشارقة الكبرى للإبداع المسرحي. كذلك توج الممثل حسن جاسم الخراز بجائزة أفضل ممثل عن «نهارات علول»، وفاز مخرج العمل حسن رجب بجائزة أفضل إخراج، وذهبت جائزة أفضل نص للفنان مرعي الحليان عن المسرحية نفسها. وحصدت أحلام حسن جائزة أفضل ممثلة عن مسرحية «من منهم هو» لفرقة المسرح الشعبي الكويتي. جاء ذلك في حفل إسدال الستار على مناشط مهرجان المسرح الخليجي في دورته الثالثة عشرة التي استضافها معهد الشارقة للفنون المسرحية وقصر الثقافة في الفترة من السابع عشر حتى الرابع والعشرين من مايو الجاري، وتنافس على الجوائز ست فرق مسرحية من دول مجلس التعاون الخليجي. وشهد الحفل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة. وأوضح رئيس لجنة التحكيم الفنان أسعد فضة أن اللجنة تابعت جميع العروض المسرحية وتناولتها بالدراسة والتحليل والتقويم بكل شفافية وموضوعية، ورأت أن الأعمال التي قدمت في المهرجان حققت مستوى يتسم بالطموح والرغبة في النهوض بالمسرح الخليجي عبر أعمال يتوفر فيها التجريب والبحث. وصعد صاحب السمو حاكم الشارقة إلى المنصة يرافقه مدير المهرجان حبيب غلوم لتكريم المسرحيين، إذ قدم سموه الجوائز وشهادات التقدير للفائزين بفئات الدورة الثالثة عشرة من المهرجان. وحصل الفنان خالد الضوياني على جائزة أفضل ممثل دور ثان عن مسرحية «بازار» لفرقة مسرح الدن للثقافة والفن من سلطنة عمان، وحازت وفاء الراشدية جائزة أفضل ممثلة دور ثان عن مسرحية «بازار» لفرقة مسرح الدن للثقافة والفن من عمان. وفازت مسرحية «خلخال» لفيصل حسن رشيد لفرقة قطر المسرحية بجائزة أفضل ديكور. وكرم صاحب السمو حاكم الشارقة ستة من نجوم المسرح الخليجي وهم إبراهيم فراشة من الإمارات، وعبداللـه وليد من مملكة البحرين، وعلي إبراهيم من السعودية، ومحمد نور من سلطنة عمان، وإبراهيم محمد من قطر، وجاسم النبهان من الكويت. وبدوره، اعتبر المدير العام للمهرجان حبيب غلوم أن المهرجان يترجم الحراك المسرحي في منطقة الخليج، مستهدفاً تطوير الوعي بالفنون المسرحية من الناحية المعرفية والفنية ودعم تجارب «أبو الفنون» الرائدة بتهيئة المناخ الفني لإبداع الفنان المسرحي. ويعزز المهرجان روابط المسرح في المجتمع عبر تلاقح الأفكار مع الفنانين واللقاءات المشتركة التي تجمعهم في الخليج وتفعل من أداء النقد المسرحي. وتضمن المهرجان ستة عروض مسرحية داخل المسابقة عرضت يومياً على امتداد فترة المهرجان في مسرح قصر الثقافة ومعهد الشارقة للفنون، إلى جانب عرض الافتتاح وعرضين على هامش المهرجان، فضلاً عن تنظيم باقة متنوعة من ورش العمل التدريبية والندوات الفكرية التي بدأت مع ورشة السينوغرافيا. حضر الحفل وكيلة وزير الثقافة عفراء الصابري وعدد من الشيوخ وكبار رجال الدولة والمسؤولين عن المسرح في دول مجلس التعاون الخليجي.