الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

تحديات الإعلاميات .. نظرة دونية وإهمال للأسرة .. اللغة والتعامل

 ناقشت الجلسة الثانية من الملتقى تحديات العمل الإعلامي للمرأة وأدارها الدكتور ياس البياتي. وحدد عميد كلية الإعلام في كلية الوسيلة السودانية للعلوم والتكنولوجيا الدكتور عوض إبراهيم عوض، في ورقة عمله مجموعة من التحديات المهنية التي تواجه الإعلاميات أهمها نفاذ المرأة إلى العمل والنظرة الدونية لها، إضافة إلى تحد آخر هو تعامل المرأة مع أسرتها عندما تكون إعلامية، أما التحدي الرابع فهو العمل الإعلامي إبان الصراعات. كما يوجد تحد يكمن في اللغة والتعامل معها بعيداً عن الأخطاء اللغوية لكاتبات ومذيعات مطالباً إياهن بتثقيف الذات. وتناول عميد معهد الإعلام الأردني الدكتور باسم الطويسي في ورقة العمل الأولى دور المؤسسات الإعلامية في رعاية الإعلاميات، مبيناً أن علاقتهن مع المؤسسات كانت تقتصر في السابق على الحضور الكمي والضعف المهني وعدم التمييز الناس بينهن وحقول الإنتاج الفني الأخرى. أما الآن فأصبح دور الإعلاميات بارزاً وواضحاً عبر الحضور المهني إذ أصبحت المنافسة جائزة بين الرجل والمرأة فهي تمثل 30 في المئة من المجتمع الإعلامي، على الرغم من أن المرأة لا يتاح لها فرص العمل مثل الرجل. ودعا الطويسي إلى دفع المرأة إلى سوق العمل خصوصاً في ظل التحولات التي تجري في المنطقة العربية وتغير شكل الأسرة العربية. وبدوره قدم الدكتور أبوبكر عبدالحميد من ماليزيا ورقة عمل عن «الإعلاميات والتغيرات الاجتماعية والسياسية»، واستعرض دور المرأة في ماليزيا والتغيرات الاجتماعية والسياسية على الصعيد الإعلامي. وأوضح عبدالحميد أن دور المرأة الإعلامية تنامى بشكل متدرج في بلاده، خصوصاً بعد ظهور صحافة الإنترنيت. من جانبها تحدثت الأكاديمية والباحثة الإعلامية التونسية الدكتورة صباح المحمودي عن الموضوعية ومدى تطبيقها في العمل الإعلامي، مشيرة إلى تجاهل الموضوع وعدم طرحه في جلسات النقاش في المنتديات الإعلامية. وأفادت المحمودي بأن الإعلام العربي تطور في الشكل ليس المضمون، إذ لا يزال يستخدم نفس المصطلحات، مشددة على ضرورة اعتماد صحافة المواطن واعتباره مصدراً رئيساً للأخبار على عكس ما يطبق في الدول العربية.