الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

مواهب إماراتية على منصات السينما الأوروبية

اعتبر خبراء في عالم السينما عروض السينما الأوروبية منصة جيدة لاستعراض المواهب الإماراتية والترويج لها، مشيرين في الوقت نفسه إلى أن هذه العروض تؤسس لصناعة سينما محلية تستطيع من خلالها المنافسة عالمياً. كذلك أوضح سينمائيون أنه يمكن نقل تجربة الإنتاج المشترك في القارة الأوروبية إلى العالم العربي، وتحديداً في دول الخليج، لافتين إلى أن مفتاح الإنتاج المشترك الناجح بين العديد من الدول يكمن في تمويل قصة واحدة عالمية، من دون النظر إلى اللغة الناطقة بها، ونقلها إلى قاعدة عريضة من الجماهير عبر فيلم سينمائي. وكان الفيلم الألماني الشهير Goodbye Lenin للمخرج ولفغانغ بيكر أسدل الستار على مناشط الدورة الأولى من عروض السينما الأوروبية وسط حضور جماهيري كبير. وفي نهاية العروض اختارت لجنة التحكيم فيلم The Great Beauty باعتباره أفضل فيلم، والتي تمنحها شركة Front Row Entertainment، والجائزة عبارة عن فرصة لصانع الفيلم كي يتمكن من وضعه على متجر iTunes الذي يشترك فيه أكثر من 880 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وشهدت عروض السينما الأوروبية أيضاً عرض أفلام قصيرة إماراتية حظيت بجوائز وإشادات نقدية من مهرجان أبوظبي السينمائي ومهرجان دبي السينمائي الدولي، ضمن برنامج العروض تكريماً لصناعة السينما الإماراتية، وللكشف عن قدرات ومواهب مخرجي الإمارات. ومن جانبه، أكد مدير مهرجان أبوظبي السينمائي علي الجابري أن «لدى صناعة السينما في الإمارات إمكانات هائلة، ومع تزايد جماهيريتها تزدهر الثقافة السينمائية والمواهب الواعدة، ومع ذلك فإن توعية العالم بذلك وإدراكه لا يزالان قيد التطوير، وهذا ما تقوم به فعاليات مثل عروض السينما الأوروبية التي تثير اهتمام صناع الأفلام، وضمن مهمتنا لإنشاء صناعة سينمائية على مستوى عالمي في المنطقة، فنحن ملتزمون بخلق فرص أكثر لازدهار الأفلام».
#بلا_حدود