السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

كنادير الأضحى .. تويوبو .. شيكيبو .. ونشيمبو بالليس

 يقدم مصمم الأزياء الإماراتي سعيد المرشدي مجموعة متنوعة من الكنادير الخاصة بالأطفال احتفالاً بعيد الأضحى، إذ يستخدم في تصاميمه مجموعة متنوعة من الأقمشة منها تويوبو، شيكيبو، ونشيمبو. وتختلف القصات بحسب نوع القماش الذي يختلف ما بين الخفيف والوسط والواقف، كما تعتمد على أقمشة مناسبة لعمر الأطفال. وأوضح مصمم الأزياء الإماراتي سعيد المرشدي لـ «الرؤية» أن أفكار تصاميمه تأتي من طرق كثيرة، وتنفذ بحسب توفر المواد الأولية والإكسسوارات عبر الجمع والتنسيق فيما بينهما، إلى جانب حبه للتصاميم والابتكار، مما جعله دائم التفكير في صيحات جديدة تلائم وتناسب أذواق مختلف الأعمار. ويعتمد المرشدي في تصاميمه على فكرة «لكل مناسبة رونقها»، إذ إن لتصاميم عيد الأضحى شكلاً ولوناً مختلفين عن غيره، ويحرص فيها على وجود أكثر من تصميم رسمي ممزوج بالتطريز؛ ليضفي على الكندورة نوعاً من الفخامة. وأكد أن الخامات تختلف من موسم إلى آخر، إذ يستخدم في فصل الصيف الألوان الفاتحة كالأبيض ودرجاته من الثلجي والبيج، أما في فترة الشتاء فيستخدم الألوان الداكنة كالأسود والرمادي والبني، مشيراً إلى أن الخامات واحدة في جميع المناسبات. وشهدت الفترة الأخيرة إقبالاً كبيراً على التصاميم الخاصة بعيد الأضحى من قبل الأطفال ولاسيما المطرزة منها، سواء على الصدر أو على الأكمام، ويعود السبب في ذلك إلى أفكاره المتجددة المبتكرة دائماً في تنفيذ الثياب. ويستخدم المرشدي في التطريز خامات كثيرة أهمها «الليس» وهو نوع من الخيوط التي تزين الملابس، ويُفضل منها النوعين البحريني والصيني، بينما يعد النوع الهندي الأفضل نظراً إلى جودته ولمعانه اللذين يكسبان الكندورة جاذبية. وزاد أن تصاميمه تتناسب والذوق الإماراتي، فضلاً عن أن أفكاره تنبع من حبه وشغفه بالمهنة، ومستوحاة من مشاهدات كثيرة، أولها توفر الإكسسوارات والمواد التي يستخدمها في التصميم لإبراز ثقافة الدول الخليجية، مع معايشته للواقع في المناسبات العامة والأحداث الوطنية والدينية، مع إضافة لمساته السحرية على التصاميم.
#بلا_حدود