السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

العربية الفصحى بطل «دبي لمسرح الشباب»

يركز مهرجان دبي لمسرح الشباب، الذي تنظمه هيئة دبي للثقافة والفنون، هذا العام بصورة خاصة على توظيف اللغة العربية الفصحى في الأعمال المسرحية، وفي الندوات والمحاضرات الأدبية والفكرية. كذلك لن تتوجه عروض المهرجان في دورته الثامنة، التي تنظم خلال الفترة الممتدة بين 10 إلى 20 نوفمبر 2014 في ندوة الثقافة والعلوم في الممزر نحو النخبة فحسب، بل للجمهور العام، إذ يركز المهرجان على تفعيل التواصل مع الجمهور وتعزيز مشاركته في فعاليات الحدث. وأكد مدير إدارة المشاريع والفعاليات بالإنابة، ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان ياسر القرقاوي في مؤتمر عقد في دبي أمس، نجاح المهرجان خلال فترة لم تتجاوز الثمانية أعوام في ترسيخ مكانته كوجهة مثالية لاستقطاب ألمع المواهب المسرحية، التي تتطلع إلى التعريف بإبداعاتها الفنية في الإمارات. وحول أثر هذه المهرجانات على تنمية دور المؤلف المسرحي الإماراتي أفاد لـ «الرؤية» القرقاوي بأن دورات المهرجان أتاحت الفرصة أمام المؤلفين من الشباب للمشاركة وهيأت لهم الأجواء المواتية التي تعينهم على إبراز مواهبهم وإبداعاتهم، وبالفعل أفرز المهرجان عبر دوراته السابقة، كتاباً إماراتيين متميزين أصبح لهم باع في ميدان كتابة الدراما التلفزيونية أمثال جاسم الخراز، محمد الحمادي، وداد الكواري. ونبه القرقاوي إلى أن المسرح الإماراتي مازال يفتقد وجود مدير إنتاج محترف، كما هو الأمر بالنسبة للحالة النقدية التي بحاجة لضخ دماء جديدة، خصوصاً بعد التغيرات التي حدثت على وسائل الإعلام ودخول وسائل التواصل الاجتماعي، وما لها من أثر في تحريك الجمهور والتأثير فيه.
#بلا_حدود