الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

التحليق بين فضاءات الأمكنة والأدب الروسي

تنوعت الأنشطة الثقافية التي أقيمت مع انطلاقة الدورة 33 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، وسجلت حضوراً لافتاً في طبيعة الموضوعات التي ناقشتها، ومكانة وطبيعة الشخصيات الفكرية والأدبية والفنية، والمتخصصين الذين أثروا الندوات الحوارية بتجارب ذاتية رائدة. وشهد المعرض العديد من المناشط الثقافية، أبرزها: جغرافيا المكان، وقراءة في الأدب الروسي، وقراءة أخرى لأول كتاب مخصص لتعريف القارئ العربي حول التنمية الصينية المعاصرة، واستضافت الفعالية الأولى كلاً من الأديبة الباكستانية كاملة شمسي، والأديبة العراقية إنعام كجة جي، ودكتور صالح هويدي. واستعرضت جغرافيا المكان، التي تتيح للكاتب حركة بين أماكن واقعية وأخرى خيالية، كما تناولت طرق تشكل الأمكنة مع خلال تتابع الأحداث السردية للرواية، وطبيعة الأسئلة التي تثيرها الشخوص الحقيقية والوهمية التي يبني المؤلف فكرته عليها. ومن جغرافيا المكان الى «أدب الآخر» والحديث عن الأدب الروسي الذي شهد قراءات عدة على قاعة ملتقى الأدب، استهل مروان البلوشي الذي أدار الندوة حديثه بنقاط الالتقاء العديدة التي تربط الأدبين العربي والروسي، مثل نمط معيشة البيئات المحلية، وموجات التغريب التي تتعرض لها، والتحولات السياسية الكبيرة التي رافقت القرن 19. وقدم الكاتب دكتور حسن مدن مقدمة عن تجربته في قراءة أدب الكاتب الروسي أنطوان تشيخوف، ورأى أن أدبه يعبر عن خلجات روحية ونفسية تعتري الجميع من خلال انتقالها بين الأفراح والأحزان، والشجون المختلفة.
#بلا_حدود