الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

حضَرَ الطرح القوي وغاب الإعلاميون الشباب

أبدى إعلاميون استياءهم من ضعف حضور الإعلاميين الشباب الإماراتيين مناشط قمة أبوظبي للإعلام 2014، مشيرين إلى أن القمة تتميز بقوة الطرح واستضافتها لعدد من خبراء الإعلام العالميين الذين أثرَوا القمة بخبراتهم. ويؤكد الإعلامي الإماراتي فيصل بن حريز أن القمة الحالية تتميز من جميع النواحي، سواء من حيث الجلسات وكثافتها ومواضيعها أو من جهة المتحدثين فيها، وكذلك الحضور الجماهيري المتابع لها، لافتاً إلى أن المتحدثين أنفسهم من أهل الاختصاص في مجالاتهم وليسوا مجرد مهتمين. لكن ابن حريز عبَّر عن امتعاضه من تواضع الوجود الإعلامي الإماراتي، خصوصاً الشباب، مؤكداً أن القمة فرصة جيدة تسهم في تشكيل جيل من الإعلاميين الإماراتيين الذين يستطيعون قيادة سفينة الإعلام بمختلف فئاته في الدولة، مطالباً شباب الإعلاميين الإماراتيين بالتفرغ لحضور مثل هذه القمم. وطالب الإعلامي الإماراتي بالتركيز في القمم المقبلة على استقطاب أكبر عدد من المتحدثين العرب، الأمر الذي سيسهم في جذب الإعلاميين الشباب للحضور، معرباً عن طموحه في أن يدير إحدى جلسات القمة المقبلة باعتباره إعلامياً إماراتياً شاباً. وعلى الرغم من أن وجود الإعلاميين الإماراتيين ضعيف في الدورة الحالية إلا أن الإعلامية الإماراتية ديالا علي ترى أنه أكبر بالمقارنة بالدورات السابقة، معتبرة الغياب عن مثل هذه الفعاليات الكبرى تقاعساً عن حضور مناشط ستسهم في تكريس واكتساب خبرات جديدة. وأكدت علي أن القمة تلقى صدى وانتشاراً على الصعيدين المحلي والخليجي، وذلك لأهمية المتحدثين المتخصصين الموجودين فيها، وكذلك لأهمية المواضيع محل النقاش، خصوصاً المتعلقة منها بمواقع ووسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت هاجس العالم، والأكثر تأثيراً على كافة المستويات والفئات والأوساط.
#بلا_حدود