السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

سعيد عقل .. جف المداد

كتب الموت الشطر الأخير في حياة الشاعر والأديب اللبناني المخضرم سعيد عقل الذي توفي أمس عن عمر يناهز 102 عام. سكن عقل الذي يعتبر من أبرز الشعراء العرب المعاصرين مترنماً «يهواني الشعر وأهواه، أنا يرى غزّارتي قفرا، فيتهاوى فوقها سحرا، ومرّة تفرغ كفّاه، يغمزني أغدو أنا الشعرا». في البقاع كان مولده في عام 1912 وعمل في التعليم والصحافة ولقب بالشاعر الصغير لأنه نظم القصيد منذ طفولته. وتميز شعره بالتجديد وأبدع قصائد عدة أغرت كبار المطربين بغنائها، وغنت له فيروز سيف فليشهر وأحب دمشق وشط الإسكندرية. وشدت ماجدة الرومي بعدد من روائعه من بينها سوف نبقى، وعم بحلمك يا حلم يا لبنان. واستمع الملايين إلى عبد الحليم حافظ مترنماً بقصيدته المشهورة سمراء يا حلمَ الطفوله، وتمنُّعَ الشفةِ البخيله، لا تقربي منّي وظلي فكرةً لغدي جميلَه. قلبي مليءٌ بالفَراغِ الحلوِ فاجتنبي دخولَه. ويضيف عقل: فالأرض بعدكِ يقظة من هجعةِ الحلمِ الثقيله، طرِبَت كأن سنا ابتسامِكِ كوَّة الأملِ الضئيله. سمراء، ظلِّي لذّةً بين اللّذائذِ مستحيله، ظلِّي على شفتيَّ شوقهما وفي جَفنِي ذُهولَه. ظلِّي الغَد المنشود يسبِقنا الممات إليه غيلَه. وللشاعر الكبير الكثير من المؤلفات الأدبية والشعرية، ترجم بعضها إلى الفرنسية والإنجليزية، وكان شعره مفعماً بالرمزية، يتسم بالفرح ويخلو من البكاء مع علو لنغمة الأنا في قصائده. وهو الذي صرح يوماً «في شعري شيء من الرمزية، لكن شعري أكبر من ذلك، يضم كل أنواع الشعر في العالم، هؤلاء الذين يصدقون أنهم رواد مدرسة من المدارس ليسوا شعراء كباراً، الشعراء الكبار هم الذين يجعلون كل أنواع الشعر تصفق لهم». وكان لاسم الشاعر الكبير نصيباً من معتقداته، فآمن بسلطان العقل، غنى للوطن، وكان من أنصار القومية اللبنانية داعياً إلى استخدام العامية اللبنانية. وتغنى عقل بالمرأة بنبل وعذوبة، وتغزل بها بتعفف في معظم قصائده وهو القائل عنها في «زهرة الزهور»: كُن أنتَ للبِيضِ، وكُنّ للسُّمْر ما هَمَّني؟ حُبِّي أنا يَبقى سَعيدة به، وإن أشْقا تُحبُّني، أو لا تُحِب، أنتَ أنتَ العُمر! ومن أبرز دواوينه «قصائد من دفترها» و «رندلى» و«دلزى» و «أجمل منك؟ لا»، و أصدر أيضاً كتاب «لبنان إن حكى»، الذي يتطرق إلى أمجاد لبنان بأسلوب قصصي، يتأرجح ما بين التاريخ والأسطورة. وأنشأ الراحل سنة 1962 جائزة شعرية من ماله، تُمنح لأفضل صاحب أثر يزيد لبنان والعالم حباً وجمالاً.
#بلا_حدود