الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

عرض أزياء برائحة الفواكه وعطر الفل والياسمين

ارتدت عارضات حسناوات فساتين من سعف النخيل والورود وأوراق الشجر والفواكه والخضراوات في عرض أزياء عضوي أقيم في مدينة كالي الكولومبية. نظم العرض لزيادة الوعي بالقضايا البيئية وضرورة الحفاظ على الطبيعة، وأسهم فيه عدد من أبرز المصممين والمصممات أبدعوا فساتين على أحدث خطوط الموضة اتسم بعضها بالغرابة والبعض الآخر بالطرافة، وقسم ثالث بالأناقة. فساتين وقبعات وإكسسوارات وحقائب من الزهور والنباتات الحية الطازجة، وورق الشجر وفروعه، الخوص والجريد والخضراوات وكأنك في حديقة أو غابة وليس عرضاً للأزياء ومنصة للأناقة. تهادت بعض العارضات وكأن كلاً منهن سلة من الفاكهة، يستعرضن تصميمات من التفاح والخوخ والأناناس وثمار جوز الهند، في تشكيلات بديعة تحتفي بالموضة والطبيعة في أبهى صورها. عرضت المصممة كارين راميز أكثر من تصميم من بينها فستان من الزهور الملونة أكملته بمظلة أنيقة من أوراق الشجر. وساهمت ماريا كابربرا بفستان من الفل والياسمين والرياحين، انتشر شذاه وأريجه مع خطوات العارضة الحسناء على الـ cat walk. وصممت المصممة الشهيرة لينا لوبيز قبعة على شكل وردة حمراء كبيرة، تزين عارضة ارتدت فستاناً من خوص النخيل المزدان بالبتلات الملونة، وكأنها زهرة تتأهب للتفتح. وتبارى عدد من أشهر المصممين مثل آنا بيرميو، فيرناندا رودريجيز، أليخاندرو بنفيدس، خوان بابلو كارزون في تقديم تشكيلة بديعة من الأزياء، وتميزت التصميمات بالألوان الزاهية والبساطة وكأنها ثياب طازجة تنثر عبيراً وتمتعنا بجمال وحسن الطبيعة في لوحات فنية بديعة حية ومتحركة.  وأوضحت العارضة ماريا كابربرا أنها شعرت بالتماهي مع الطبيعة وكأنها غصن شجرة محمل بالورود، وكان من الرائع أن تشتم رائحة الفواكه والورود التي فاح عبيرها أثناء العرض في تجربة استثنائية لا تنسى، زاد من جمالها هدفها السامي في زيادة الوعي بالحفاظ على البيئة. ونوهت المصممة لينا لوبيز بأن الأناقة تعني البساطة وليس هناك أبسط من الطبيعة في توهجها وألوانها وروائحها، مؤكدة أنها تعلمت من الطبيعة أن التنوع والاختلاف هما سُنة الحياة. وأشارت إلى أن الأناقة نور داخلي يشع من أعماق المرأة. بينما أوضح خوان بابلو أن ثقة المرأة بنفسها هي أساس الأناقة، وهي التي تنعكس بدورها على المحيطين بها، ومن دونها لن تبدو المرأة جميلة، حتى لو امتلكت كل مقاييس الحُسن والدلال. وأشار إلى أن ذكاء المرأة هو الذي يحدد جمالها، خصوصاً إذا وفقت في اختيار الأنسب إليها، معرباً عن سعادته بالمشاركة في ذلك العرض الفريد الذي أتاح الفرصة له للاقتراب من منبع الجمال .. الطبيعة.
#بلا_حدود