الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

واقع الكتابة العربية والإرهاب على مائدة «الاتحاد العام للأدباء»

 نظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في أبوظبي، أمس، مؤتمراً صحافياً للكشف عن تفاصيل برنامج اجتماعات المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب والمناشط المصاحبة له، والمزمع انعقادها من 20 حتى 22 يناير الجاري. وأوضح رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات حبيب الصايغ «أنه منذ فترة طويلة لم يجتمع مثل هذا الحشد الكبير من المثقفين والكتاب على أرض الإمارات، التي تضطلع إلى دور محوري في هذه المرحلة، مشيراً إلى مشاركة 17 وفداً في برنامج الاجتماعات». وتضم الوفود كلاً من «الأمانة العامة، الإمارات، مصر، سلطنة عمان، مملكة البحرين، الكويت، اليمن، العراق، الأردن، لبنان، فلسطين، سوريا، السودان، المغرب، تونس، الجزائر، وموريتانيا»، إضافة إلى وفد يشارك من جزر القمر يشارك استثنائياً للمرة الأولى في الندوة الفكرية المصاحبة. ورداً على سؤال حول إمكانية استضافة الإمارات مقراً دائماً للأمانة العامة لاتحاد، تمنى الصايغ أن يصبح هذا حقيقة، إذ يعضد اجتماع المكتب الدائم ذلك، مؤكداً قدرة الدولة على ذلك بعد أن أصبحت تحقق المراكز الأولى في جميع المجالات. وأفاد الصايغ بأن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرئيس الفخري لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات، سيستقبل الوفود المشاركة الأربعاء المقبل في دارة الشيخ الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية في الشارقة. وكشف الصايغ عن البرنامج الثقافي والفكري المصاحب للاجتماعات، الذي يشمل ندوتين، الأولى تحت عنوان «الملكية الفكرية في الوطن العربي .. أصول التشريع وأثره على حماية الإبداع». أما الندوة الثانية فهي محلية يشارك فيها باحثون إماراتيون، تحمل عنوان «الثقافة والتنمية .. دولة الإمارات العربية المتحدة أنموذجاً». ويشمل البرنامج أيضاً أمسية شعرية كنشاط مصاحب، يشارك فيها شعراء من الوفود المشاركة. وأشار رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات إلى أن اجتماعات المكتب الدائم تقدم تقريراً عن الحريات في الوطن العربي، إضافة إلى بيانيين ختامين، الأول ثقافي يطرح القضايا الثقافية الشائكة عربياً، منها مسألة الحداثة وواقع الكتابة العربية وأفقها المستقبلي. أما البيان الثاني فهو سياسي يتحدث فيه الكُتاب العرب عن الوضع العربي الراهن، إلى جانب تطرقهم إلى واقع الجماعات المتطرفة والإرهاب، وكيفية مواجهة هذه القضايا الطارئة على مستوى الوطن العربي. وتشهد الاجتماعات أيضاً الإعلان عن الفائز بجائزة القدس لعام 2014 التي يمنحها الاتحاد العام كل عام للمبدعين والكتاب العرب، الذي يتحدثون في نتاجاتهم عن القدس وفلسطين.
#بلا_حدود