الخميس - 01 ديسمبر 2022
الخميس - 01 ديسمبر 2022

50 لوحة تشكيلية تجسد البيئة الإماراتية بريشة مغربية

تزين معرض الشهر المغربي بـ 50 لوحة تشكيلية تجسد البيئة والحياة الإماراتية القديمة، وذلك ضمن برنامج الفنان المقيم في مجمع أبوظبي للفنون «آرت هب» البارحة الأولى. وأبدع اللوحات المشاركة في المعرض خمسة من كبار الفنانين المغاربة، وتعرض الأعمال لمدة أسبوعين بالتعاون مع الفنانة التشكيلية لمياء منهل، ومشاركة كل من الفنانين عبدالحق الرزيمة، أحمد زبيطة، سعيد قديد، عبدالفتاح هراوي، ومحمد سرحاني. وصَاحب مناشط تدشين المعرض تظاهرة ثقافة مغربية، خصص جزء منها لعرض أزياء للمصممة المغربية أماني غياتي التي مزجت في تشكيلتها بين اللباسين التقليديين المغربي والإماراتي، وجزء للأكلات المغربية في أجواء موسيقية على أنغام الدقة المغربية. وأكد سفير المملكة المغربية لدى الدولة محمد أيت وعلي أن التواصل بين الإمارات والمغرب عادة يكون عبر الرياضة أو الموسيقى، ولكن هذه المرة رسمت الريشة المغربية أجزاء من الثقافة الإماراتية. وبدوره، رحب رئيس آرت هب أبوظبي أحمد اليافعي بالسفير المغربي والضيوف، مثمناً مثل هذه الأفكار الخلاقة التي تثري التبادل والتلاقح الثقافي بين الأشقاء العرب. وأوضح لـ «الرؤية» اليافعي أن المجمع استضاف الفنانين المغاربة الخمسة لمدة شهر، وأتيحت الفرصة للتشكيليين للعمل في بيئة فنية مميزة، وذلك لتحفيز إلهامهم الفني وإخراج ما لديهم من روائع الأعمال أثناء فترة المعرض. ويزخز «الشهر المغربي» في المجمع بكبار الفنانين التشكيليين المغاربة الذين منحوا دفعة قوية من ناحية جودة الأعمال وتنوعها، بشكل أبرزَ تفاعلهم مع الحياة والبيئة الإماراتية القديمة التي أنتجوا لها أكثر من 50 عملاً من أجمل المقتنيات الفنية التي يضمها «آرت هب» ورسموها في شهر واحد. ويستمر عرض اللوحات التشكيلية لمدة أسبوعين، ومن بعدها ستعرض في الفنادق والأماكن العامة في أبوظبي. وعن جديد «آرت هب» أفاد أحمد اليافعي بأن السبت المقبل سيشهد مناشط «السبت البرتقالي»، وسيكون يوماً فنياً متكاملاً بالتعاون مع السفارة الأمريكية وجامعة نيويورك أبوظبي، إضافة إلى تدشين متحف صغير وورش عمل ضمن هذا اليوم. كما سينظم المجمع في 13 فبراير الجاري حفلاً موسيقياً في منطقة ليوا تحييه الفنانة الأمريكية ماري ماك برايد، وذلك بالتعاون مع السفارة الأمريكية لدى الدولة. وكشف رئيس «أبوظبي للفنون» أن المجمع سيستضيف الشهر الجاري ضمن برنامج الفنان المقيم عدداً من الفنانين التشكيليين الأمريكيين، وذلك لتنظيم احتفالات أمريكية في شهر فبراير للأمريكيين السود. من جانبها، أفصحت لـ «الرؤية» الفنانة التشكيلية لمياء منهل عن أن هذه التظاهرة الفنية تعدّ تحية حب من المغرب إلى الإمارات، مشيرة إلى أنه ليس هناك أجمل من الفن للتواصل والتلاقح بين الشعوب، مؤكدة أن لقاء الشعوب لا يكتمل إلا بلقاء ثقافاتها. وكان «آرت هب» قد استقدم قبل شهر خمسة من أهم رسامي المملكة المغربية وخطاطيها للمشاركة ضمن برنامج الفنان المقيم لتكون الخطوة الأولى من نوعها في تزاوج الثقافات بين البلدين. وجاء المغاربة بأفكارهم وتعرفوا إلى تاريخ الإمارات وجسدوه بلوحاتهم، ومن لا يرى التوقيع أسفل اللوحة لا يستطيع التعرف إلى راسمها في إشارة واضحة إلى شغف وحب الفنانين المغاربة للثقافة الإماراتية. حضر تدشين «شهر الفن المغربي» سفير مملكة المغرب لدى الدولة محمد أيت وعلي، وعدد من السفراء وكبار الشخصيات.