الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

حفظ وتوثيق الإبداع الإماراتي بـ «نادي الرواية»

دشنت جائزة الإمارات للرواية مساء أمس الأول نادي الرواية الإماراتي، الذي يعد أول نادٍ ثقافي محلي يناقش الروايات الإماراتية الصادرة منذ قيام دولة الاتحاد. ويجمع النادي بين القراء والكتاب والنقاد الأمر الذي يسهم في دعم الأدب الإماراتي والارتقاء به كي يكون قادراً على المنافسة في أكبر المحافل الأدبية، إقليمياً وعالمياً. وأكد الأمين العام لجائزة الإمارات للرواية جمال الشحي إبان حفل نظمته الجائزة في مركز دبي الدولي للكتاب في منطقة الشندغة التراثية، أهمية الدور الذي سيلعبه النادي في تسليط الضوء على الأعمال الروائية المحلية، وزيادة شهرها وانتشارها بشكل خاص بين الشباب الإماراتي والعربي المقيم في الدولة. وتمكنت الرواية المحلية من تحقيق انتشار محدود في السنوات الأولى من قيام الاتحاد، نتيجة أسباب مختلفة، أهمها قلة دور النشر المحلية، ولكن بفضل دعم القيادة الإماراتية ورعايتها للمواهب الأدبية والثقافية، أصبحت الرواية اليوم من أكثر الفنون الأدبية انتشاراً، وأكثرها إقبالاً من قبل القراء على اختلاف أعمارهم واهتماماتهم، وفقاً للشحي. وأشار الشحي إلى أن جائزة الإمارات للرواية تتطلع عبر هذا النادي، الأول من نوعه، إلى حفظ الرواية الإماراتية وتوثيقها عبر النقاش الذي سيثير اهتمام القراء ومتابعة وسائل الإعلام، نظراً لتميّز الكثير من الأعمال الروائية المحلية التي لم يتمتع بعضها بالشهرة الكافية رغم جودتها، بسبب عدم معرفة القراء بها. وسيكون النادي البداية لمشاريع ومبادرات كثيرة تعتزم الجائزة إطلاقها لزيادة تنافسية الأدب الروائي الإماراتي ومساعدته على الوصول إلى العالمية. وسينظم نادي الرواية الإماراتي جلسات نقاشية دورية، في عدد من إمارات الدولة، لمناقشة أهم الروايات الإماراتية التي صدرت في العقود الأربعة الأخيرة. ويتحدد اسم الرواية التي ستناقش من قبل المشرفين على النادي، وبالتشاور مع القراء، وستتبع كل جلسة نقاشية برأي نقدي يقدم من أحد النقاد المعروفين في دولة الإمارات، حول الرواية التي نوقشت. وسيفتح النادي أبوابه للتسجيل أمام جميع المقيمين في دولة الإمارات، من الجنسيات كافة، عبر البريد الإلكتروني لجائزة الإمارات للرواية، إذ يعمل القائمون على المشروع على تدشين موقع إلكتروني خاص بالنادي وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي.