الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

مشارِكات: حصد امرأة لـ «أمير الشعراء» ليس مستحيلاً

أكد عدد من الشاعرات اللواتي شاركن في برنامج أمير الشعراء في مواسمه الماضية، أن حصول امرأة على اللقب ليس أمراً مستحيلاً، معربات عن فخرهن واعتزازهن بالمشاركة في مناشطه. وأرجعت شاعرات عدم إحراز امرأة للقب إلى حالة الارتباك التي تصيب الكثيرات منهن بسبب شكٍّهن في عدم قدرتهن على التنافس، ورفضن تكريس بعض الشعراء لوجوبية أن يكون أمير الشعراء رجلاً، معتبرات أنها ثقافة ذكورية تشعر فيها المرأة بأنها مجرد عدد. وتجري لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، حالياً، الترتيبات النهائية استعداداً لانطلاق الموسم السادس من البرنامج. واعتبرت الشاعرة روضة الحاج، إحدى نجمات البرنامج في موسمه الأول، أن المسابقة حفلت ببعض اﻷصوات النسائية المبهرة التي ولجت إلى قلوب المشاهدين وتركت أثراً رائعاً، حتى وإن لم يحالفهن الحظ بالوصول إلى المراحل النهائية. بدورها، أوضحت الشاعرة الفلسطينية ربا شعبان أن تجربتها في الموسم الثاني كانت بمثابة الوقود الحقيقي، الذي أشعل في روحها لهيب التحدي والإصرار على العودة القوية إلى عالم الأدب، إذ شكلت حافزاً مهماً لطباعة ديوانها الجديد «سنخدع السراب». وتوقعت شعبان فوز امرأة باللقب في الموسم السادس، مبينة أنه ليس أمراً مستحيلاً، إذ يتطلب مسيرة طموحة من المثابرة والجهد للوصول إليه. من جانبها، أشارت الشاعرة البحرينية نادية أحمد إلى أن خوض مسابقة بحجم أمير الشعراء تجربة ثريّة ومتميّزة من أوجه عدة، وتستحقّ التقدير والاعتزاز. وعزت عدم وصول امرأة إلى إحراز اللقب حتى الآن إلى حالة الارتباك التي تصيب الكثيرات، بسبب شكٍّهن في عدم قدرتهن على التنافس، إلى جانب أنّ إقبال المرأة قياساً بالرجل ضعيف جداً. في سياق متصل، أكدت الشاعرة السورية ليندا إبراهيم أن مشاركتها في الموسم الخامس أثرت تجربتها الشعرية، بنضج تبلور في إصدارين شعريين هما «لدمشق هذا الياسمين» و«فصول الحب والوحشة». وأرجعت ضعف مشاركات الشاعرات في البرنامج إلى عدم وعي المرأة بدورها الصحيح، فضلاً عن ثقافة المجتمع الذكوري السائدة التي تشعر فيها المرأة بأنها مجرد عدد. ورفضت إبراهيم مبدأ تكريس بعض الشعراء الرجال لوعي جماعي تراكمي يذهب بالفطرة إلى أن أمير الشعراء يجب أن يكون رجلاً، مشيرة إلى أن الظروف السياسية التي أحاطت بالعالم العربي ألقت بظلالها السلبية على الإبداع في جميع جوانب الحياة.