الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

«أصالة وحضارة» .. مجالس تراثية ومشغولات يدوية

 يزخر معرض «أصالة وحضارة» ضمن الملتقى السعودي الإماراتي الأول للتراث بأدوات حرفية ومعروضات تراثية ومشغولات يدوية، منها كسوة الكعبة المشرفة ومجالس تراثية، فضلاً عن ألوان عدة من الفنون المحلية التي تعكس حياة أهل الإمارات. ويعكس المعرض مدى التنوع التراثي للبلدين ومسيرتهما الفكرية، التي تترجم اهتمام حكومتي الإمارات والسعودية لملتقيات الفكر والتراث والمعارض، التي تحكي للزائر مشاهد حية للأصالة ومواصلة مسيرة الحضارة. ودشن المعرض، الذي تنظمه الملحقية الثقافية السعودية في الإمارات ويستمر لأربعة أيام، الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، البارحة الأولى، في قرية البوم السياحية ـ دبي، بحضور عفراء الصابري وكيلة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والملحق الثقافي السعودي في الإمارات الدكتور صالح السحيباني. وأكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عمق العلاقات الأخوية بين الإمارات والسعودية الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ، مبيناً أن ذلك ينعكس على جميع المجالات بما فيها الثقافية التي تركز على دعم روح التعاون المشترك في العمل الثقافي. وثمن الملحق الثقافي في سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى الدولة الدكتور صالح السحيباني رعاية ودعم الشيخ نهيان بن مبارك للمعرض، مشيراً إلى ما تقدمه «الثقافة» من مشاريع تهدف إلى الحفاظ على التراث كأحد أهم أولويات الوزارة التي تعنى بربط الإنسان الإماراتي ببيئته وتاريخه في إطار دعم الهوية الوطنية. وبيّن السحيباني أن المشاريع التراثية الإماراتية السعودية تتلاقيان فكراً وثقافة، وتتصل معالم تأصيل التراث بينهما لعرضه على الأجيال عبر ملامح الاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم سموه للتراث. وأكد أن هذه المعارض التراثية لا تجعل التراث حكراً على الكتب أو القصص والمتاحف، متطلعاً إلى أن يكون «أصالة وحضارة» منطلقاً لمعارض مقبلة تكبر مع الزمان وتتجسد مع الاهتمام والرعاية، وتجسد حالة نوعية من التعاون وبادرة جميلة من التآزر والتآخي بين البلدين الشقيقين، تعكس مدى التلاحم وصلابة العلاقات الأخوية بين البلدين.
#بلا_حدود