الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

36 صورة توثق جمالية اللفظ والدراما في «أيام الشارقة»

 يرصد المصور محمود بنيان راشد في معرضه المنظم على هامش مناشط أيام الشارقة المسرحية مشاهد من العروض الـ 12 المشاركة في الدورة الماضية من الحدث، ويضم 36 صورة بواقع ثلاث صور عن كل عرض. وترتكز الصور على ثلاثة أمور رئيسة هي «جمالية اللفظ، الحالة الدرامية للممثل، وتعزيز الجانب التوثيقي الذي ينعش ذاكرة المتلقي بأهم اللحظات الدرامية»، فضلاً عن الجوانب الفنية من ظل وضوء وزاوية. وراعى راشد في الصور الجوانب التي تمثل تقنيات المسرح، إضافة إلى البعد التوثيقي الأرشيفي وإبراز أكبر قدر ممكن من التنوع في التصوير. وأكد المصور محمود بنيان راشد لـ «الرؤية» أهمية الصور التي ترصد العروض على خشبة المسرح، وتوثيق حيثياتها وتفاصيلها ونقلها إلى المتلقي لإدخاله إلى مناخ تفاعلي ممتع واستحضار تصويري للنص المسرحي. وبيّن أن ارتباطه بفن المسرح يعود إلى أعوام بعيدة، إذ كان يعمل عبرها ممثلاً في مسرحيات عرضت نهاية السبعينات في بغداد، موضحاً أن ولعه بـ «أبوالفنون» استمر حتى بعد انشغاله بدراسة الفنون السمعية والمرئية، وكان يرى آنذاك فضاء الخشبة جاذباً لشغفه الفني، فحرص على أن يوثق عروضه بشكل لا يقل إبداعاً عن ما هو مطروح على الخشبة. وأفاد بأن معرضه يوثق لعروض الدورة الماضية ومعظم الصور تركز على أكثر المشاعر عمقاً، وتعتمد طريقة اختياره للقطات على قدرة الصورة في التعبير الأمثل عن العرض. وعلى الرغم من أن هناك عدداً من العروض والمشاهد تتسم بالضعف، إلا أن إمكانات المصور مكنته لاقتناص اللحظات والمشاهد الدرامية المؤثرة من ناحية الإضاءة والسينوغرافيا والزوايا البصرية، ما انعكس إيجاباً على الصور وأضفى عليها حساً من الإبداع والرهافة.
#بلا_حدود