الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

شجرة الحياة

تحاكي 27 لوحة تضمنها معرض شجرة الحياة للفنانة البريطانية شارون وايت الطبيعة الأنثوية والقوة الكامنة في المرأة، بهدف نشر الوعي بمرض السرطان والمعاناة الصامتة المترتبة عليه والتي تعرض لها عدد من النساء حول العالم. وأسدل الستار أمس على المعرض الذي شهده فندق الخالدية بالاس ريحان في أبوظبي لمدة ثلاثة أيام، وضم 27 لوحة تحمل بُعداً وعمقاً فنياً حقيقياً. وأوضحت لـ «الرؤية» وايت أنها احتاجت ثلاثة أشهر لإنجاز أعمال المعرض الذي تعتقد أنه حقق أهدافه في خلق الوعي بخطورة هذا المرض. ولفتت إلى أن هناك تفاعلاً كبيراً مع المعرض وأهدافه من قبل أفراد المجتمع المحلي، معتبرة الفن أهم وسيلة للتواصل بين المجتمعات وفهم بعضها بعضاً. وحددت الهدف من المعرض في رفع مستوى وعي المجتمع بمخاطر سرطان الثدي وكيفية مواجهته والتعامل معه، خصوصاً في البدايات. وتسلط اللوحات الضوء على المخاطر الاجتماعية والاقتصادية التي تنجم عن هذا المرض، وتبعث رسائل متعددة لجميع السيدات تحثهن على إجراء الفحوص والكشف المبكر عن هذا المرض بما يساعد على سرعة التصدي له في بداياته واجتثاثه في مهده. وعن جديدها أكدت أن لديها معرضاً في شهر أكتوبر المقبل بعنوان «أحدث فرقاً»، وهو حدث سنوي يستضيفه فندق البيتش روتانا وهو عبارة عن يوم مفتوح للأطفال، وفيه ستنظم ورشاً مصغرة للأطفال المشاركين لتغرس في نفوسهم مبادئ وقيماً تمدهم بالطاقة الإيجابية. وأردفت أن لديها مشاركة مماثلة في شهر نوفمبر المقبل ضمن سباقات الفورمولا1، كما تحضّر من الآن لتنظيم معرض مماثل في شهر رمضان 2016. يذكر أن قسماً كبيراً من إيرادات المعرض ستذهب إلى منظمة «عملية الابتسامة» في الإمارات، وهي مؤسسة غير هادفة للربح تساعد الأطفال الذين يعانون شق الشفة. وتحاول شارون عبر فنها جمع الأموال لدعم مرضى سرطان الثدي منذ ما يقرب من 20 سنة، وبعد تخرجها من جامعة ساوثهامبتون، قررت تعليم أسرار الفنون لطلبة المدارس الثانوية.
#بلا_حدود