السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

الأصالة والمعاصرة

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أن دولة الإمارات والمملكة المغربية الشقيقة نموذجان بارزان في المنطقة في العمل على الجمع بين الأصالة والمعاصرة، عبر الحرص على تراث الآباء والأجداد، وفي الوقت ذاته الانفتاح على العالم والأخذ بسبل الحضارة الحديثة. ورد ذلك، لدى زيارة سموها يرافقها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي معرض الأسبوع التراثي المغربي في أبوظبي الذي ينظم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية، وتحظى مناشطه بمتابعة واهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وأعربت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك عن سعادتها بتنظيم الأسبوع التراثي المغربي في أبوظبي في ظل حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وجلالة الملك محمد السادس ملك المغرب على تعزيز العلاقات الأخوية وتطويرها بما يعود بالخير والنماء على البلدين والشعبين الشقيقين. ونوهت سموها بانعقاد الأسبوع بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 44 ليمثل مشاركة أخوية من المملكة المغربية حكومة وشعباً لشعب دولة الإمارات في الاحتفال بيوم عزيز على قلوبنا، وليؤكد عمق وتجذر العلاقات بين البلدين والتي ستبقى نموذجاً لما يجب أن تكون عليه العلاقات بين الدول والشعوب العربية. وأثنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على جهود جلالة ملك المغرب للحفاظ على صنوف التراث المغربي العريق وإبرازه بفنونه المتعددة، مشيرة سموها إلى أن دعم العلاقات الثقافية بين الإمارات والمملكة المغربية الشقيقة من شأنه تعزيز التفاعل والتقارب بين الشعبين الإماراتي والمغربي بما يسهم في تمتين أواصر الصداقة في ما بينهما، خصوصاً في ظل الاهتمام الكبير الذي يوليه البلدان الشقيقان للثقافة والتراث والحفاظ عليهما وإبقاء العادات والتقاليد والقيم الأصيلة حاضرة في مواجهة عوامل الاندثار والتهديد. واطلعت سموها من القائمين على المعرض على مختلف المعروضات المغربية التي شملت الفنون والتحف والآثار القديمة والتقاليد المغربية المختلفة. وتعرّفت سموها إبان جولة في أقسام وأجنحة المعرض إلى ما يضمه من تنوع في مناشطه ومعروضات تعبر عن تراث وثقافة المغرب، إلى جانب المنتجات المختلفة للصناعة التقليدية والتي تعكس أصالة وهوية المغرب بمختلف مناطقه، إضافة إلى التعرف إلى بعض الأكلات التي تجسد تنوع ثقافات المجتمع المغربي، علاوة على عروض الخياطة والأزياء التقليدية المغربية. وتنظم مناشط معرض الأسبوع التراثي المغربي بإشراف وزارة شؤون الرئاسة وفي إطار تعزيز ودعم العلاقات التاريخية والأخوية التي تجمع دولة الإمارات بالمملكة المغربية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والإعلامية والعلمية والسياحية والثقافية، وذلك تزامناً مع احتفالات ذكرى تأسيس الاتحاد، إضافة إلى تعريف مجتمع الإمارات بالثقافة والتراث المغربي العريق باعتباره مكوناً من المكونات الأساسية للهوية المغربية وركناً أصيلاً في تاريخ وحضارة المغرب.
#بلا_حدود