السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

مريم عثمان .. 16 عاماً من العطاء

بتصميم وإرادة من حديد، أصبحت مديرة مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة مريم عثمان وجهاً من وجوه الخير عبر رحلتها التي استمرت 16 عاماً من العطاء والخدمة، في منح الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة رعاية واهتماماً وحباً لطالما افتقدها مجتمعنا. عملت عثمان على صقل معرفتها في مجال الإعاقة من خلال مواكبة كل المجالات والحالات المختلفة التي تختص بهذا الجانب، خصوصاً أنها تخرجت في جامعة الإمارات قسم علم النفس، وكان التعامل مع المعاقين جزءاً من دراستها، ولم تفكر يوماً في العمل بمجال الإعاقة، وقبل أن تؤسس مركز راشد عام 1998 عملت في مدرسة «السيف» بعد التخرج، وكانت لتعليم غير العرب وكلها حالات إعاقة. تعلمت عثمان من هذه التجربة الكثير واكتسبت خبرة كبيرة في مجال الإعاقة، وبعد أن تركت المدرسة شجعتها مجموعة من زملاء الدراسة من ذوي الخبرة على افتتاح مركز لعلاج الإعاقة، وبالأخص أنه في ذلك الوقت لم يكن هناك مركز علاجي متخصص. قررت عثمان تنفيذ مشروعها وقد كان، فبدأت المركز بشكل علاجي، إذ يأتي إلينا الأطفال في وقت محدد ويغادرون أيضاً في موعد محدد، ولكن مع الوقت ازدادت طلبات الأهالي، من حيث إنهم يريدون لأطفالهم تلقي علاج تعليمي متكامل يقضون فيه وقتاً طويلاً أكثر من مجرد تلقيهم علاجات. ومن هذا المنطلق توسعنا لنصبح أكثر من مجرد مركز علاجي، وانتقلنا لمرحلة المركز الشامل الذي يقدم العلاج ونظاماً تعليمياً يلائم احتياجات حالات الإعاقة كافة.
#بلا_حدود