السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

إسماعيل عبداللـه .. عندما يتمسرح القلم

يؤكد الفنان المسرحي القدير إسماعيل عبداللـه أن الفن يلون الحياة كما تلون الشمس الأزهار ويؤمن بأن الفنان قطعة حيّة من جسد البشرية التي كتب لها الاستمرار. هو موهبة إماراتية عرفت كيف تحجز لها مقعداً مميزاً في الصف الأمامي على مدرجات المسرح، عمل واجتهد من أجل أن يصل إلى مكانة مرموقة في تاريخ المسرح العربي وهو ما كان، إذ حصد جوائز عدة، وصفقت له الجماهير في جميع المحافل المسرحية العربية. يشغل الفنان القدير إسماعيل عبداللـه منصب رئيس جمعية المسرحيين الإماراتيين والأمين العام للهيئة العربية للمسرح وصاحب القلم المسرحي المحلي بامتياز. يصنف إسماعيل من بين أبرز الأقلام المسرحية على مستوى الوطن العربي وليس المحلي فقط، ولطالما كان مشهد التفاف الصحافيين حوله لوثوقهم برأيه السديد فيما يخص الفن المسرحي مألوفاً. برز من خلال كتاباته التي تركز على القضايا المحلية وترسيخ الهوية المسرحية، إذ نجح في تكوين شكل فني خاص به، يعرف من قوة أفكاره، وابتكارية أسلوب التعبير، ورقي المضمون والمحتوى. إسماعيل إعلامي متميز أيضاً، فقد عمل مذيعاً في تلفزيون أبوظبي، كما عمل مذيعاً لنشرة الأخبار عام 1987 على الشاشة نفسها. حاز العديد من الجوائز، ورفع راية الإمارات خفاقة في المهرجانات العربية، وكان ومازال المثال الناجح لابن الإمارات الطموح، فقد حصل على جائزة أفضل نص مسرحي في مهرجان الكويت المسرحي الثاني عشر عن نصّ «البوشية» في عام 2011م، حيث قدّمته فرقة مسرح الخليج العربي. كما حصدت نصوصه جوائز عدة في أيام الشارقة المسرحية، ومسابقة جائزة الشارقة للكتابة المسرحية.
#بلا_حدود