الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

الشعفار .. فنان الماضي وثراء الحاضر

عرف الفنان الإماراتي خالد الشعفار بتصاميمه المبتكرة، التي يعمد فيها إلى الجمع بين أصالة الماضي وروح الحاضر، واضعاً أمام عينيه مقولة المغفور له الشيخ زايد بإذن الله «من ليس له ماض ليس له حاضر ولا مستقبل». عشق الشعفار الفن عامة والتصميم خاصة في مرحلة مبكرة من عمره، لكن الأقدار ساقته إلى العمل في مجال التسويق ولمدة سبع سنوات تقريباً، بعدما تخرج في كلية إدارة الإعمال من الجامعة الأمريكية في دبي. لكن الشعفار قرر أن ينتصر إلى الفنان الذي بداخله وحصل على بكالوريوس في التصميم الداخلي والفنون الجميلة عام 2009. ولم يكتف الشعفار بالموهبة فقرر صقلها أكاديمياً والتحق بكلية سانت مارتينز المركزية للفنون والتصميم في لندن، في المملكة المتحدة، ثم التحق بمركز النجارة الجميلة في نيلسون، في نيوزيلندا، الأمر الذي أكسبه مهارات جديدة لاسيما وأنه تعرف على أحدث التقنيات المتعلقة بمهارات صناعة الأثاث والحرف اليدوية. للشعفار خط مختلف عن مصممي قطع الأثاث الآخرين، فلكل قطعة أثاث قصة تقف وراء تصميمها، فقد صمم على سبيل المثال قطعة أثاث عبارة عن كرسي يحتوي ما يقارب من تسعة آلاف حبة لؤلؤ، جسد من خلالها مدينة دبي وقت الازدحام. الفنان الإماراتي الشعفار عضو في لجنة تحكيم لمخزن DXB في معرض آرت دبي 2013 في دبي، وأحد أعضاء الفريق الضيف في «فن أبوظبي» في عامي 2012 و2011 في أبوظبي. واختير متحدث في مؤتمر NUQAT في مدينة الكويت عام 2012م، واستضيف في صالون تصميم «لايف ستايل» في مدينة هانغتشو بالصين في العام نفسه. ومثل الإمارات في برنامج «كامبانا» في ساو باولو في البرازيل مع الإخوة المشهورين كامبانا.
#بلا_حدود